إعلام رام الله تصدر تقريرها اليومي حول الانتهاكات الإسرائيلية

14:13 2019-07-17

أمد / رام الله: أصدرت وزارة الاعلام في حكومة رام الله، التقرير اليومي لها والذي يتناول أبرز الأحداث التي تشهدها الساحة الفلسطينية وجاء في التقرير مايلي:

في هذه الورقة:

اشتية يلتقي الرئيس العراقي: نهوض العراق وتعزيز دوره عنصر قوة لفلسطين

غرينبلات: بدون تسوية سياسية لا قيمة للخطة الاقتصادية

الاتحاد الأوروبي يؤكد موقفه الثابت فيما يتعلق بسياسة الاستيطان الإسرائيلية غير القانونية بموجب القانون الدولي كغيرها من الإجراءات المتخذة في هذا السياق مثل عمليات النقل القسري، والطرد، والهدم ومصادرة المنازل وتحذر من ان هذه السياسات تقوض إمكانية تحقيق حل الدولتين والسلام الدائم.

وزير الإعلام السعودي يؤكد أهمية دور الإعلام العربي في نقل ما يجري بفلسطين، ويؤكد على عدالة المطالب الفلسطينية وعلى رأسها إقامة الدولة المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتُها القدس الشرقية 

الأسرى يعلنون حالة الاستنفار عقب استشهاد الأسير نصار طقاطقة بسبب التعذيب، تشير التقارير

عشراوي: إسرائيل تتحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية لاستشهاد الأسير طقاطقة

المالكي: اجتماع استثنائي للجنة التنفيذية لمنظمة التعاون الإسلامي على مستوى وزراء الخارجية بناء على طلب دولة فلسطين

بعثات الاتحاد الأوروبي: سياسة هدم المنازل وتهجير وطرد السكان تقوض حل الدولتين

أكاديمي فلسطيني يتصدى لاستغلال اللاسامية فزاعة لمنع النقد لإسرائيل.

أبو هولي يطالب وزارة العمل اللبنانية بالتعامل مع العامل الفلسطيني حسب القوانين اللبنانية المعدلة، خاصة قانوني العمل والضمان الاجتماعي رقم 128 و129

حارس للمستوطنين يعتدي بالضرب المبرح على طفل فلسطيني (5 سنوات) ببلدة سلوان بالقدس المحتلة

على الصعيد المحلي:

*نشر نادي الأسير الفلسطيني معلومات جديدة عن ظروف استشهاد الأسير نصار ماجد طقاطقة (31 عاماً) والتي تُؤكد أنه اُستشهد نتيجة للتعذيب.

وبحسب المعلومات التي توفرت حتى الساعة، وفق بيان لنادي الأسير، فأن الأسير طقاطقة اعتقل في تاريخ 19 حزيران/ يونيو 2019، بعد اقتحام قوات خاصة لمنزله في بلدة بيت فجار، وتم نقله إلى مركز تحقيق "المسكوبية" وبعدها إلى مركز تحقيق "الجلمة"، وبحسب الأسرى بدأت تظهر عليه ملامح تدهور في حالته الصحية بسبب التحقيق.

 وفي تاريخ 9 تموز/ يوليو، تم إدخاله إلى "معبار" معتقل "مجدو" وتم نقله إلى إحدى الزنازين في معتقل "مجدو"، واعتدى عليه السجانون بالضرب المبرّح وقاموا بتقييده "بالبرش" أي السرير.

ويوم الخميس الماضي 11 تموز/ يوليو رفضت الإدارة نقله إلى الأقسام العامة بذريعة أنه معاقب، وفي يوم الأحد الماضي تم نقله إلى "معبار" معتقل "مجدو" على حمّالة، ووضعه في غرفه تحت رقابة خاصة بسبب وضعه الصحي، وجرى نقله لاحقاً إلى المستشفى في "الرملة" حتى تم الإعلان عن استشهاده يوم أمس.

وجدد نادي الأسير تأكيده أن الأسير طقاطقة تعرض للتعذيب في معتقل "مجدو" قبل استشهاده، مشيرا إلى أن هناك معلومات أولية تُشير إلى احتمالية أنه أصيب بكسور في أطرافه نتيجة للتعذيب.

*أعلن الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي حالة الاستنفار والاستعداد لأي مواجهة قادمة مع إدارة المعتقلات، عقب الإعلان عن استشهاد رفيقهم الأسير نصار طقاطقة (31 عاما)، في عزل معتقل "نيتسان الرملة" في ساعات الصباح.

وقال نادي الأسير، في بيان، إن الأسرى شرعوا بالتكبير والطرق على الأبواب منذ لحظة سماعهم النبأ، وقاموا بإغلاق كافة الأقسام، وأبلغوا الإدارة أنهم لن يستلموا وجبات الطعام.

على الصعيد السياسي:

* التقى رئيس الوزراء محمد اشتية، امس الثلاثاء، في قصر السلام في العاصمة العراقية بغداد، رئيس الجمهورية العراقية صالح برهم، بحضور الوفد الفلسطيني المرافق، حيث تم استعراض آخر التطورات والمستجدات  السياسية.

ونقل اشتية تحيات الرئيس محمود عباس، مؤكداً أهمية تعزيز العلاقات ما بين البلدين في جميع المجالات، مثمناً مواقف العراق في دعم القضية الفلسطينية على كافة الأصعدة. وقال رئيس الوزراء: "إن نهوض العراق وتعزيز دوره في المنطقة يشكل عنصر قوة لفلسطين في المنطقة والعالم ايضا، وعلى الأمة العربية الحفاظ على اولوية القضية الفلسطينية، وعدم حرف البوصلة باتجاه صراعات ثانوية، ويجب تكريس الوحدة العربية على أرض الواقع، من أجل توحيد الجهود لإنهاء الاحتلال الاسرائيلي عن ارض فلسطين".

وأضاف اشتية :"نريد تطبيق مذكرات التفاهم والاتفاقيات ما بين البلدين وادخالها الى حيز التنفيذ، خاصة في مجالات الزراعة والصناعة والتجارة، تماشيا مع استراتيجية الحكومة وقرارها بالانفكاك التدريجي عن الاحتلال، من خلال الانفتاح على الأسواق العالمية خاصة الدول العربية، وتعزيز المنتج الوطني الفلسطيني وتسويقه دوليا". من جانبه، أكد برهم موقف العراق الداعم للشعب الفلسطيني لضمان الحل العادل والشامل للقضية الفلسطينية، مشيرا الى حرص العراق على تمتع الفلسطينيين المقيمين في العراق بكامل حقوقهم  المشروعة وضمان كافة استحقاقاتهم.

* أكدت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، على ضرورة محاسبة إسرائيل على جرائمها المتكررة والمتصاعدة بحق الشعب الفلسطيني، وخاصة فيما يتصل بالانتهاكات المنهجية والمستمرة بحق الأسرى والذي كان آخرها استشهاد الأسير نصار ماجد طقاطقة، من بلدة بيت فجار جنوب شرق بيت لحم، داخل زنزانة للعزل الانفرادي في سجن "الرملة" فجر اليوم الثلاثاء، ليصل عدد الأسرى الشهداء إلى 220 منذ العام 1967.

 واعتبرت عشراوي استشهاد طقاطقة "جريمة جديدة في سجل إسرائيل الحافل بالإجرام والانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي وحقوق الشعب الفلسطيني، يتعاظم بتسارع، بسبب غياب المحاسبة وصمت الأسرة الدولية على الانتهاكات الجسيمة والمنهجية ضد الأسرى وعدم مواجهة الرواية الإسرائيلية العنصرية التي تجردهم من إنسانيتهم وتبرر اعتقالهم وتعذيبهم".

* طالب عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، رئيس دائرة شؤون اللاجئين أحمد أبو هولي، الدولة اللبنانية باستثناء اللاجئين الفلسطينيين من القرار الصادر عن عنها في 6 يونيو/ حزيران المتعلق "بخطة مكافحة اليد العاملة غير الشرعية في لبنان"، لما له من انعكاسات سلبية ومباشرة على حياة ومعيشة اللاجئين الفلسطينيين المقيمين على الأراضي اللبنانية . وقال أبو هولي، في بيان صحفي، امس الثلاثاء، إن اتصالات منظمة التحرير الفلسطينية مع الجهات الرسمية اللبنانية والأحزاب السياسية مستمرة، لمعالجة تداعيات القرار واستثناء اللاجئين الفلسطينيين منه. وأكد ضرورة مراعاة الدولة اللبنانية لخصوصية أوضاع اللاجئين الفلسطينيين باعتبارهم ضيوفا مؤقتين على الأراضي اللبنانية لحين عودتهم إلى ديارهم التي هجروا منها عام 1948، والتعاطي مع العامل الفلسطيني اللاجئ من منظور خاص له وضعية قانونية بحكم الضيافة.

ورفض أن يتم التعامل مع العامل الفلسطيني اللاجئ بذات الأسس والمعايير التي تم التعامل فيها مع العامل الأجنبي الوافد إلى لبنان الذي يعمل فيها بطرق غير شرعية ونظامية، مطالبا وزارة العمل اللبنانية بالتعامل مع العامل الفلسطيني حسب القوانين اللبنانية المعدلة، خاصة قانوني العمل والضمان الاجتماعي رقم 128 و129 اللذين يضمنان له العمل والحياة الكريمة.

وأشاد أبو هولي بمواقف الأحزاب السياسية اللبنانية ولجنة الحوار اللبناني الفلسطيني المسؤولة ورفضها شمول القرار للاجئين الفلسطينيين في لبنان، والمطالبة بمنحهم تسهيلات إضافية في قطاع العمل، باعتبارهم جزءا من تعزيز المنظومة الاقتصادية في لبنان.

الانتهاكات الإسرائيلية بحق المواطنين:

*اعتقلت قوّات الاحتلال الإسرائيلي (15) مواطناً من محافظات الضّفة الغربية.

*أفادت لجنة حي وادي الحمص صور باهر جنوب شرق القدس المحتلة بأن سلطات الاحتلال أبلغت شركة كهرباء محافظة القدس بنيتها هدم بيوت في صور باهر، وأنه يتوجب على الشركة فصل التيار الكهربائي حينما يتم تبليغهم رسميا عن موعد الهدم غير المعلن عنه.

 *أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن طفل مقدسي بشرط الحبس المنزلي، فيما مددت اعتقال 6 آخرين.

*أزالت شرطة الاحتلال الإسرائيلي أعلام دولة فلسطين علقها مواطنون على الأعمدة والجدران في بلدة العيساوية شرق مدينة القدس المحتلة.

*نصب مستوطنون عددا من البيوت المتنقلة "كرفانات" على أراضي المواطنين في الأغوار الشمالية.

*  قامت عائلة المواطن محمد حمدان العباسي بتفريغ أربع محال تجارية تملكها في حوش أبو تايه ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، بعد تسلمها يوم أمس قرارا من بلدية الاحتلال في القدس يقضي بهدم هذه المحال.

*اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 4 مواطنين من محافظة رام الله والبيرة، بينهم أسرى محررون، فيما أصابت العشرات بحالات اختناق عقب اقتحام مخيم الجلزون شمالا.

أصيب الطفل ميماتي أسعد جابر (5 سنوات) برضوض في رأسه إثر تعرضه للاعتداء بالضرب المبرح من قبل حارس للمستوطنين، في حي مراغة ببلدة سلوان بالقدس المحتلة.

أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مواطنا من بلدة سلوان في القدس المحتلة، بهدم منشأته التجارية.

*أصيب خمسة مواطنين جراء انقلاب دراجة نارية من نوع (توك توك) كانوا يستقلونها بعد أن أطلقت قوات الاحتلال المتمركزة على الشريط الحدودي شمال القطاع الرصاص الحي باتجاهها، في قرية أم النصر.

*أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي مداخل بلدة عزون شرق قلقيلية.

 *جدد عشرات المستوطنين اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال.

على الصعيد الإقليمي والدولي:

*اعترف مبعوث الرئيس الأميركي للمفاوضات الدولية جيسون غرينبلات، إنه دون التوصل إلى تسوية سياسية بين الفلسطينيين وإسرائيل فلا يوجد أي قيمة للخطة الاقتصادية التي أعلن عنها خلال "ورشة البحرين"، التي أقيمت بالعاصمة المنامة الشهر الماضي.

وحمل غرينبلانت خلال لقاء مع قناة العربية، فشل "ورشة البحرين" التي بادر إليها مستشار ترمب جاريد كوشنر، للقيادة الفلسطينية التي رفضت المشاركة بالورشة، وتواصل مقاطعة إدارة ترمب، لانحيازها التام للجانب الإسرائيلي، وشدد على أن الجزء الاقتصادي من خطة السلام "لن يتحرك إلى الأمام دون اتفاق سياسي".

وقال: قام كوشنر إلى جانب طاقم مهني من الإدارة الأميركية بصياغة خطة بقيمة 50 مليار دولار لمساعدة الفلسطينيين والأردنيين والمصريين واللبنانيين، لكن لن ينجح أي من هذا ما لم تكن هناك خطة سياسية يتفق عليها الطرفان الإسرائيلي والفلسطيني.

*أكد وزير الإعلام السعودي تركي الشبانة أهمية دور الإعلام العربي في نقل ما يجري بفلسطين، ومنح الخبر الفلسطيني المساحة اللازمة حتى يطلع العالم على عدالة المطالب الفلسطينية وعلى رأسها إقامة الدولة المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتُها القدس الشرقية، نظرا لأهمية العمل الإعلامي في إبراز ما تمثله القدس للأمة العربية.

* قالت بعثات الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله، إن السياسة الاسرائيلية المتعلقة بهدم المنازل وتهجير وطرد السكان والمواطنين الفلسطينيين، تقوض إمكانية تحقيق حل الدولتين والسلام الدائم.

وأضافت في بيان صادر عنها امس الثلاثاء، انها تتابع بقلق النية المعلنة لسلطات الاحتلال الإسرائيلية بالشروع في هدم عشرة مبان فلسطينية تضم حوالي سبعين شقة، الأمر الذي يعرض ثلاث أسر تضم سبعة عشر فرداً، ومنهم تسعة أطفال، لخطر التهجير في حيّ وادي الحمص. وتقع أغلبية المباني في وادي الحمص في منطقة "أ" و"ب" في الضفة الغربية، بحيث تخضع هذه المناطق لسيطرة السلطة الفلسطينية وفقا لاتفاقية أوسلو، بينما تقع اثنتين من هذه المباني في المنطقة "ج". وأعربت بعثات الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله "عن قلقها إزاء طرد عائلة صيام من سلوان، أحد أحياء القدس الشرقية، في العاشر من تموز. كما تلقت العديد من العائلات الأخرى من المجتمع المستضعف في وادي ياصول أوامر هدم، مع وجود حوالي 50 قضية حاليا في محكمة منطقة القدس".

وجاء في البيان "تماشياً مع الموقف الثابت للاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بسياسة الاستيطان الإسرائيلية، والتي تعتبر غير قانونية بموجب القانون الدولي كغيرها من الإجراءات المتخذة في هذا السياق مثل عمليات النقل القسري، والطرد، والهدم ومصادرة المنازل، يتوقع الاتحاد الأوروبي من السلطات الإسرائيلية إعادة النظر في تنفيذ عمليات الهدم والطرد المعتزمة".

 وأضاف البيان "تستذكر بعثات الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله استنتاجات مجلس الشؤون الخارجية المتعاقبة، والتي كرر فيها الاتحاد الأوروبي معارضته القوية لسياسة الاستيطان الإسرائيلية والإجراءات المتخذة في هذا السياق، بما في ذلك عمليات الإخلاء والهدم. إن استمرار هذه السياسة يقوض إمكانية تحقيق حل الدولتين والسلام الدائم، كما يهدد بشكل خطير إمكانية كون القدس عاصمة مستقبلية لكل من الدولتين".

* صرح وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، مساء امس الثلاثاء، أن اجتماعا استثنائيا للجنة التنفيذية على مستوى وزراء الخارجية في منظمة التعاون الإسلامي يعقد غدا الأربعاء، في مقر الأمانة العامة للمنظمة بمدينة جدة، بناء على طلب دولة فلسطين. وأضاف المالكي، أن الاجتماع سيناقش مشاركة مسؤولين أميركيين في افتتاح النفق غير القانوني أسفل بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك في مدينة القدس، والذي يأتي ضمن محاولات لتغيير الطابع الديني والتاريخي للمدينة، بالإضافة إلى التهديدات الإسرائيلية بحق المقدسيين في وادي الحمص ودير العامود، والمنطار، في بلدة صور باهر جنوب شرق القدس، التي كان آخرها القرار الإسرائيلي القاضي بهدم 116 شقة سكنية، والمحاولات الإسرائيلية لمصادرة أملاك المواطنين المقدسيين الإسلامية والمسيحية. وأشار إلى أنه سيتم بحث الانتهاكات الإسرائيلية الاستعمارية المتصاعدة، والمدعومة من الإدارة الأميركية لمحاولة تغيير الوضع التاريخي والقانوني لمدينة القدس الشريف.

* صادق مجلس النواب الأميركي، فجر اليوم الأربعاء، على قرار يدين التصريحات العنصرية للرئيس الأميركي دونالد ترمب، التي وجهها أخيرا إلى عدد من النائبات الديمقراطيات من أصول أجنبية. وصوت النواب بأغلبية 240 صوتا مقابل 187 لصالح قرار يدين تصريحات ترمب ضد 4 من نواب المجلس .

وقال المجلس في قرار بثته القناة التلفزيونية "سي بي إس إن" الأميركية: إن مجلس النواب يدين بشدة التصريحات العنصرية للرئيس ترمب الذي شرع وعزز الخوف والكراهية تجاه الأميركيين الجدد والأشخاص ذوي البشرة الملونة. وعقدت أربع نائبات ديمقراطيات بالكونغرس الأميركي أمس مؤتمرا صحفيا ردا على ما وصفنه بإساءة ترمب لهن بعد دعوته إياهن للعودة إلى بلدانهن الأصلية في سلسلة تغريدات على تويتر، وتشبثه بما قاله رغم الانتقادات. وقالت النائبة إلهان عمر في المؤتمر الصحفي الذي عقد داخل مقر الكونغرس إن هجوم ترمب عليها وعلى ثلاث نائبات أخريات "عنصري تجاه مشرعات ملونات، وهو يمثل أجندة القوميين البيض" ودعت وزميلتها الديمقراطية رشيدة طليب إلى بدء محاكمة برلمانية للرئيس بهدف عزله. وصرحت النائبة الديمقراطية أيانا بريسلي بأن تغريدات ترمب تحض على كراهية الأجانب، قائلة إن ذلك لن يجعلها تصمت، فيما عبرت النائبة الديمقراطية ألكسندرا أوكاسيو كورتيس عن أسفها للطريقة التي يشعر بها ترمب تجاه الأشخاص الملونين والمهاجرين المتجنسين بالولايات المتحدة، ودعت إلى تجاوز مفاهيمه عن أميركا.

* قالت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) وقعت مع جمهورية فرنسا اتفاقا لمساهمة تبلغ قيمتها 353،905 يورو للوكالة لدعم اللاجئين الفلسطينيين. ستدعم هذه المساهمة تدريب المعلمين وتطويرهم المهني وتعليم اللغة الفرنسية في مدارس الأونروا. سيساعد هذا التمويل أيضا على تحسين أدوات التدريب الحالية في لبنان والأردن والأراضي الفلسطينية المحتلة. 

بدوره اكد سفير فرنسا في الأردن، ديفيد بيرتولوتي، أنه "بالنظر إلى الوضع المالي الحرج للأونروا، تحملت فرنسا مسؤولياتها وضاعفت مساهمتها لتصل إلى 20 مليون يورو لعام 2019، معربا عن تقديره للدعم المستمر الذي تقدمه فرنسا، وقال رئيس قسم العلاقات مع المانحين في الأونروا مارك لاسواوي: "تقدر الوكالة تقديرا عميقا الدعم السياسي والمالي الثابت الذي قدمته فرنسا للأونروا منذ سنوات. ستساعد هذه المساهمة الجديدة الأونروا في تدريب معلميها بحيث تستمر جودة التعليم في مدارس الأونروا في الشرق الأوسط، وأضاف لاسواوي: سيدعم هذا المشروع طلاب الأونروا في جميع أنحاء المنطقة وهو بمثابة تذكير بأن الأونروا ملتزمة بالاستمرار بمهامها وتحسين جودة خدماتها للاجئين الفلسطينيين بدعم من الجهات المانحة مثل فرنسا.

في الصحافة الإسرائيلية 

* قنوات إسرائيلية نقلت ان نتنياهو ومستشاريه أبلغوا مسؤولين من الإدارة الأمريكية تحفظهم تجاه اقتراح إقامة ممر يربط الضفة وقطاع غزة ضمن ما تسمى صفقة القرن. مصادر إسرائيلية مطلعة قالت انه تم عرض الخطة الاقتصادية على نتنياهو قبل وقت قصير من انعقاد ورشة كوشنير، وأن نتنياهو تحفظ تجاه هذا البند خشية استغلاله حسب زعمه لأغراض إرهابية، ويذكر ان نتنياهو معني بالفصل بين نظام حكم حماس والسلطة، بينما الأمريكان معنيون بتوحيد الفلسطينيين والتعامل معهم ككيان واحد. 

* صحيفة معاريف الإسرائيلية نشرت استطلاع رأي حول النتائج المتوقعة لانتخابات الكنيست " البرلمان الإسرائيلية " القادمة التي اظهرت أن المتطرف افيغدور ليبرمان سيكون صاحب قرار الحسم حول من سيشكل حكومة الاحتلال القادمة، حيث أظهر الاستطلاع أن معسكر اليمين والحريديم سيحصل على 55 مقعدا مقابل 55 مقعدا لمعسكر اليسار والوسط والعرب، بينما يحصل ليبرمان على 10 مقاعد، ليتمكن المعسكر الذي سيقرر الانضمام إليه من تشكيل حكومة الاحتلال القادمة، وكانت  نتائج الاستطلاع كانت كما يلي، الليكود 31 وكحول لفان 30، القائمة العربية المشتركة 11 وإسرائيل بيتنا بزعامة ليبرمان 10، يهودوت هتوراه 8 وشاس 7، حزب العمل 6 واليمين الجديد بزعامة نفتالي بانت 5. 

تحالف أحزاب اليمين وحركة ميرتاس وإسرائيل ديموقراطية بزعامة ايهود باراك سيحصل كل منهم على 4 مقاعد، أما في حال التحالف بين حزب العمل وميرتس وإسرائيل ديموقراطية فيحصل التحالف على 15 مقعدا بزيادة مقعد واحد عن عدد المقاعد التي سيحصل عليها كل حزب بشكل منفرد. أما في معسكر اليمين ففي حال تحالف أحزاب اليمين وتولي ايلات شكيد رئاسة التحالف فسيحصل على 15 كاملة بزيادة 3 مقاعد كاملة عما ستحصل عليها أحزاب اليمين في حال خوضها الانتخابات بشكل منفرد، مع الإشارة إلى أن المقاعد الثلاث الزيادة سيحصل عليها التحالف من مقاعد الليكود، الذي ستنزل حصته الى 28 مقعدا.

مواضيع هامة 

أكاديمي فلسطيني يتصدى لاستغلال اللاسامية فزاعة لمنع النقد الجذري لإسرائيل

تصدى أستاذ الفلسفة والحقوق الدكتور رائف زريق لمؤرخ إسرائيلي معروف يدعي أن حق العودة للاجئين الفلسطينيين يشكل تجليا من تجليات معاداة اليهود (اللاسامية) ، وكان يهودا باور، مؤرخ وباحث ذو شهرة عالمية، رمى في الأسبوع الماضي قنبلة أخلاقية عندما ادّعى في مقال أن تأييد المطالبة الفلسطينية بحق العودة هو موقف معادٍ للسامية. ويعلل باور رؤيته هذه بالقول إن اليهود في البلاد يعارضون عودة اللاجئين الفلسطينيين، ولذلك فإن هذه العودة لن تحدث إلّا باستخدام القوة، وفقط تدمير اليهود يضمن تحقيقها بناء على ذلك يرى باور في مقاله أن كل من يؤيد حق العودة هو معادٍ للسامية

وفي رده عليه يؤكد أستاذ الفلسفة والحقوق الدكتور رائف زريق، وهو من أبرز المثقفين الفلسطينيين، أن هذه قنبلة أخلاقية تزن ألف طن وقعت على رأسه.

وأوضح في مقال نشره باللغة العبرية في صحيفة «هآرتس» أنه كفلسطيني رأى أن من واجبه الرد عليه، لأن هذه الحجة مملوءة بالأخطاء والتضليل وخطرة سياسياً

وفي معرض تفنيده لمزاعم باور، يقول رائف زريق، أولاً، ليس واضحاً لماذا تشكل مسألة القوة والعنف بتعريف موقف ما أو الحكم على التعريف بأنه معادٍ للسامية. ويتابع «يخيل إليّ أن مسألة استخدام القوة ليست شرطاً ضرورياً، وأيضاً ليست شرطاً كافياً لتحديد موقف ما بأنه معادٍ للسامية. إن الذي يصور اليهود كطماعين وجشعين للمال هو معادٍ للسامية حتى لو لم يستخدم القوة، وهذا بالتأكيد يوافق عليه باور

ويلفت زريق الى أنه من جهة أُخرى، ليس واضحاً لماذا استخدام القوة يجعل موقفاً معيناً معادياً للسامية. ويقول إن باور نفسه يعتقد أن مطالبة الفلسطينيين بدولة مستقلة إلى جانب إسرائيل أمر مشروع (على عكس حق العودة). ويتساءل إذا كان الأمر كذلك، هل استخدام الفلسطينيين العنف والقوة ضد جيش الاحتلال في المناطق يُعتبر موقفاً معادياً للسامية، بالنسبة إلى باور؟ ويضيف «يخيل إليّ أن باور لن يعتبر مقاومة الاحتلال عملاً معادياً للسامية فقط لأنه يستخدم القوة. كما يخيل إليّ أنه كان سيتفحّص ويسأل عن الهدف الذي تُستخدم القوة من أجله. في هذه الحالة من المعقول أن يعترف باور بأن المقصود هو هدف مشروع (إقامة دولة فلسطينية ضمن حدود 1967)، وبالتالي فإن استخدام القوة لا يحوّل المطالبة بدولة فلسطينية إلى عداء للسامية، حتى لو رأى أن استخدام القوة غير مبرر وغير مشروع

ويشير زريق الى أنه إذا كانت هذه هي حقيقة الأمور (إلّا إذا أراد باور الادعاء أن مقاومة الاحتلال هي أيضاً موقف معادٍ للسامية، وهذا ما لا اعتقده)، حينئذ لا تكون مسألة القوة هي المعيار، وليست شرطاً ضرورياً أو كافياً لتحديد موقف كموقف معادٍ للسامية. وتابع «بالإضافة إلى ذلك، لا يتخيل باور إمكان موافقة اليهود على حق العودة بشكل أو بآخر. من الممكن أن هذا هو الوضع اليوم، لكنه قد يتغير. 

ومن أجل سحب البساط من تحت أقدام باور ومزاعمه يتساءل زريق مجددا لماذا نفرض قيوداً على الخيال السياسي للمستقبل بشأن صورة العيش المشترك لشعبين في هذا المكان، انطلاقاً من اتفاق متبادل؟ بالفعل، ربما هذا اليوم يبدو بعيداً، لكن لا يبدو لي أن الحلم به هو موقف معادٍ للسامية. كما يقول إنه ليس واضحاً له ما هو موقف باور إزاء من يؤيد حق العودة، ويصر على أن تحقيقه يجب أن يكون فقط باتفاق متبادل مع الجمهور اليهودي في إسرائيل، متسائلا هل هذا الموقف هو أيضاً معادٍ للسامية ؟

اخر الأخبار