رأفت: لا افق لحل سياسي مع حكومة الاستيطان اليمينية المتطرفة

تابعنا على:   19:08 2019-07-16

أمد/ رام الله: أدان عضو لجنة تنفيذية المقاطعة، نائب الامينة العامة للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" صالح رأفت، قيام عصابات المستوطنين بإنشاء بؤرة استيطانية جديدة، في الاغوار الشمالية.

وقال رأفت في بيان له، الثلاثاء، إن هذه البؤرة الاستيطانية الاستعمارية هي استكمال للنهج الاحتلالي الاحلالي،  كما أنها تأتي في سياق  ذريعة الأمن الإسرائيلية الهادفة لمنع الفلسطينيين من الوصول إلى أراضيهم وممتلكاتهم في تلك المناطق تمهيداً للاستيلاء عليها،  والاستمرار في إقامة البؤر الاستيطانية في الاغوار الشمالية، بما فيها بؤرة "خلة حمد" وبؤرة "خربة الحمة" وبؤرة "المزوقح" وبؤر أخرى في منطقة "المرمالة" ومنطقة " السويدة" إلى الجنوب من مستعمرة"، شدموت مخولا" ليُحكم الاحتلال قبضته على 35 ألف دونم في تلك المحافظة الفلسطينية المنكوبة، بالاستيطان.

وأشار إلى أن قائد ما يسمى بجيش الاحتلال في الضفة الغربية أصدر أمرا عسكرياً، قبل عدة أشهر بالاستيلاء على مساحات كبيرة من أراضي المواطنين، بما يقدر مساحته51,400 ألف دونم، وإن المستوطنين هم أحد أذرع الاحتلال في سرقة الأرض الفلسطينية وينفذون هذه المخططات الاستعمارية حيث تم انشاء البؤرة الاستيطانية الجديدة في الاغوار تطبيقاً؛ لسياسة دولة الاحتلال الاستعمارية في انتهاك فظ وخطير لقرارات الشرعية الدولية.

وتابع: "إن جوهر سياسة حكومة اليمين المتطرف في إسرائيل برئاسة نتنياهو تعمل على تكريس الاحتلال عبر بسط سيطرتها على عموم انحاء الضفة الغربية وليس فقط على الاغوار، فقبل اسابيع صرح نتنياهو في الاغوار أمام مسؤول الأمن الأمريكي بالقول: "نحن سنبقي هنا وسنفرض سيطرتنا على الاغوار "هذا بالإضافة إلى المزايدات بين الأحزاب الإسرائيلية على حساب الحق الفلسطيني بما فيها حزب "أزرق -ابيض" الذي صرح أحد اقطابه موشيه يعلون عن فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية وبشكل خاص على المستعمرات الاستيطانية في الضفة".

وأكد رأفت، أنه لا افق لحل سياسي مع حكومة الاستيطان اليمينية المتطرفة في إسرائيل، التي تواصل ارتكاب جرائمها بحق الإنسان والأرض الفلسطينية، وتواصل تهويد القدس الشرقية وتكريس احتلالها العسكري والاستيطاني؛ لعموم أنحاء الضفة الغربية.