حماية يحمل سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير طقاطقة

تابعنا على:   14:00 2019-07-16

أمد/ غزة: حمل مركز حماية لحقوق الإنسان، سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير طقاطقة، مستنكراً الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة بحق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، بدءاً من العزل الانفرادي والإهمال الطبي والتفتيش العاري والاعتداء اللفظي والجسدي، وصولاً إلى الحرمان من زيارة الأهل.

وطالب المركز، بتشكيل لجنة للتحقيق في ظروف وملابسات الوفاة، وفي مجمل الانتهاكات الإسرائيلية بحق المعتقلين الفلسطينيين، داعياً المجتمع الدولي بالضغط على دولة الاحتلال وإلزامها باحترام التزاماتها، بموجب القانون الدولي.

ووصفت هذه الجريمة الجديدة تؤكد أن دولة الإحتلال الإسرائيلي تنتهك أحكام القانون الدولي، من خلال استمرارها في تنفيذ سياسة الإهمال الطبي بحق الاسرى والمعتقلين الفلسطينين، كا تمثل جريمة حرب يحاسب عليها القانون الدولي الإنساني.

فقد أُعلن صباح الثلاثاء، عن استشهاد الأسير الفلسطيني نصار ماجد عمر طقاطقة، من بلدة بيت فجار في محافظة بيت لحم في الضفة الغربية داخل سجن نيتسان الإسرائيلي، نتيجة التعذيب وسياسة الإهمال الطبي المتبعة من قبل إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وبحسب المعلومات المتوفرة لدى المركز، فإن نصار طقاطقة اعتقل في 19 حزيران/يونيو 2019، بعد مداهمة منزله في بلدة بيت فجار، ونقلته قوات الاحتلال إلى سجن "الجلمة" للتحقيق معه ، وبعدها تم نقله إلى العزل الانفرادي في "نيتسان"

يذكر أن احصائيات هيئة شؤون الأسرى والمحررين، تشير إلى أن عدد شهداء الحركة الأسيرة في سجون سلطات الاحتلال الإسرائيلي، ارتفع بوفاة طقاطقة  إلى (220) منذ العام 1967.