ملاحظة إعتماد( الكوفية ) الفلسطينية اوتعليق الكرافات الغربية ..؟!

تابعنا على:   17:56 2014-07-05

احمد دغلس

الكوفية ( الحطة ) لباس الرأس في المناطق ألآسوية ألإفريقية ( تتبدّل ) ىمن مكان الى آخر حسب الحاجة ، لكن ما يهمنا شكلها العربي الذي عممه لباس جنودها حتى إستقر بها عنوانا نضاليا عالميا حينما إعتمرها الفدائي الفلسطيني في طول سنوات نضاله شهدت قمتها بحطة الرمز ياسر عرفات نشاهدها في كل انحاء الأرض وفي الإنتفاضات والفعاليات الفلسطينية في الوطن والشتات .

اما الكرافات المزينة المعلقة من العنق فهي ظاهرة غربية تقليدية ( موضة ) القرنين الماضيين أُخذت ايضا من شعار الجنود الكروات ( كرواتيا ) الذين تميزوا عن غيرهم من جنود دول البلقان بلفة العنق المتدلية المتميزة بلباسهم العسكري لتصبح الموضة الغربية ولتحمل اسم الكرافات المشتقة من الكروات .

هذه ( الكوفية ) العربية الفلسطينية وتلك ( الكرافات ) الكرواتية لهما مدلولهما النضالي وإن إختلف المنظر ..؟! إذ ان نضال الكوفية العربية الفلسطينية تَمَثل في الثورات العربية والثورة الفلسطينية التي لا زالت مستمرة وإن نقصت او زادت وتيرها لكن تبقى ضمن مسيرة التحرر ونضال الإستقلال كما هي ايضا الكرافات الغربية التي تطغى ايضا برونقها في النضال السياسي والعمل الدبلوماسي التفاوضي التنسيقي الذي يتبع اي حرب او مشكلة او اي آخر كان على طاولة المفاوضات المباشرة او غير المباشرة .

في حالنا الفلسطيني إختلطت ( الكوفية ) بالكرافات ... وحصلت هنا وهناك اخطاء جسيمة تمنى بعضنا وانا منهم ان ( نشلح ) الكرافات لنعتمر الكوفية للوصول الى هدفنا ( لكن ) ما نشاهده هذه الأيام في الضفة الغربية لنهر ألأردن في فلسطين وجنوبها المُحِد لمصر ان الأوضاع تتدهور بشكل مثير للقلق ( يذكرنا ) نحن المعاصرين للثورة والحدث الفلسطيني بشيئين مهمين جدا يجب التنويه اليهما وهو احداث الأردن وما لحقها في ( لبنان ) هدفها كان التخلص والقضاء على منظمة التحرير الفلسطينية وما سيترتب عليه من ( دفع ) الثمن من فاتورة القضية الفلسطينية بالدرجة الأولى والقضية العربية بالمفهوم الوطني التحرري المؤثر بشكل مركزي على مسار القضية الفلسطينية بشكل خاص والعربي بشكل عام نلاحظه ( نعيشه ) هذه الأيام دون الشرح والتفصيل .

المطلوب الآن هو الكينونة الفلسطينية المسماه ( بالسلطة ) الفلسطينية التي لم تستطيع ولن تستطيع ارضاء الكل الفلسطيني لأسباب كثيرة منها \"\" تجاوزات \"\" من تقمط الكرافات من موظفيها مسئوليها وزارائها ومدرائها ومنها ( الأهم ) بكثير كم الأعداء المتربصين بها من إسرائيل ، وجر ... حتى ( ألإخوان ) المرتبطين بروابط ( رابط ) اسرائيل الغربي ألأمريكي بكل بساطة ..؟؟

ما يحدث في الشارع الفلسطيني ( حق ) مشروع يجب على السلطة وجميع الفلسطينيين في الشتات العربي دعمه والوقوف بجانبه من اجل (التكامل) والتفاعل للوقوف بحزم والقضية الفلسطينية قضية كل فلسطيني ( لا ) الهدم المبرمج كالذي عهدناه في احداث الأردن وحرب المخيمات في لبنان والإجتياح الإسرائيلي وما نتج عنه من تشتت القوى العسكرية والسياسية الفلسطينية في المنافي بعيدا عن الوطن لكي يتاح ( ما ) اتيح نشهده نلامسه في فلسطين وكل العالم العربي ..؟!

بإختصار شديد يجب علينا ان نحافظ على سلطتنا ومنجزاتها ولا ننجر الى ( عبث ) عشناه سابقا في الأردن ولبنان يريدون ان يٌعيدوه مسلسلا بوجه آخر نشهد فصوله بمسرحية الإختطاف وما لحقه من حرق الطفل الفلسطيني في الضفة وأيضا ما ( يلعب ) بناره في غزة من مصالحة وتدوير ( المصالحة ) بالشراكة التي فجرت \" قيحها \" حركة حماس بكبار مسئوليها وكتبة رأيها ..؟؟ بالإضافة الى ما يجري تمريره بإسم ( الكوفية ) الفلسطينية المناضلة التي يتسرب من تحت لثامها بين الحين والآخر ( الكوفية ) المستعربة دون ان ننسى ايضا الكوفية ( الجاهلة ) وكوفية الجهات المستفيدة والمرتبطة الهادفه العمل كما كان سابقا بمقولة الفدائي الشريف وغير الشريف يتكرر الآن بشكل آخر ضد السلطة التي حققت حدود دولة فلسطين المؤقتة ( حدث ) لأول مرة في تاريخ القضية الوطنية الفلسطينية بأهميته ألإعتبارية الدولية الرسمية السياسية الذي يجب الحفاظ عليه بالتيقظ والحذر الذي يعني على الجميع الدفاع عنه بنزول جميع القيادات الفلسطينية الى الشارع لقيادة الجماهير الفلسطينية دون الألقاب وربطة كرافات كريستيان ديور لنحمي انفسنا من اردنة او لبننة أخرى تكون قد ارجعتنا الى الصفر دون ان نجد ( حيزا ) لهذا الصفر لنبدء منه مجددا . .

احمد دغلس

اخر الأخبار