الباستيل.. قصة اقتحام أشهر سجن في التاريخ

17:24 2019-07-14

أمد/ يحتفل الفرنسيون بيوم الباستيل، فما هو هذا اليوم وما تاريخه، ولماذا جعله الفرنسيون يومًا وطنيًا يقومون في الاحتفال فيه وإجازة عن العمل، كل عام في تاريخ 14 يوليو.

يوم الباستيل هو اليوم الوطني لفرنسا، والذي تمتلئ فيه الشوارع بالفرحة من خلال الاحتفالات الشعبية المنتشرة في الشوارع.

ويأتي احتفال يوم الباستيل نتيجة لاقتحام سجن الباستيل وهو السجن الباريسي في يوم 14 يوليو 1789 باعتباره جزءا أساسيا من التاريخ الفرنسي حتى أصبح يوم 14 يوليو هو العطلة الرسمية الكبرى التي تعتبر تقليديا باعتبارها رمزا للثورة الفرنسية في عهد الملك لويس السادس عشر.

وتفتخر كل مدن فرنسا بذكرى يوم الباستيل بما يمثل اليوم الوطني والخطوة الأولى لقيام الثورة الفرنسية التي أدت في النهاية إلى جمهورية فرنسا.

ويحتفل الفرنسيون بالذكرى الـ 229 للباستيل، وخلال اليوم يحتفل الفرنسيون بإرتداء ملابس تشكل علم فرنسا، الأزرق والأبيض والأحمر، لتظهر أزياء هذا اليوم متناسبة مع الحدث التاريخي.

وفي التفاصيل، ففي 14 يوليو 1789 اقتحم أكثر من 8000 من الرجال والنساء لقلعة السجن في باريس المعروف باسم سجن الباستيل للمطالبة بالإفراج عن السجناء السياسيين المحتجزين هناك، وهو ما جعل الاقتحام للسجن الشرارة الأولى التي أشعلت نار الثورة الفرنسية.

كلمات دلالية