بيان توضيحي صادر عن مؤسسة رعاية اسر الشهداء والجرحى حول مكرمة خادم الحرمين الشريفين

00:37 2013-10-05

أمد/ غزة :عقب إعلان وزير الأوقاف والشؤون الدينية الدكتور محمود الهباش الحصول على مكرمة ملكية من خادم الحرمين الشريفين لعدد ألف حالة من اسر الشهداء لأداء فريضة الحج لهذا العام 1434هـ .

جرى بتاريخ 24-9-2013م اجتماع بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية بمدينة رام الله جمع رئيسة مؤسسة رعاية اسر الشهداء والجرحى الأخت انتصار الوزير (أم جهاد) ووزير الأوقاف والشؤون الدينية للاتفاق على وضع أسس ومعايير اختيار أسماء اسر الشهداء لمكرمة خادم الحرمين الشريفين، وتم الاتفاق في هذا الاجتماع على تخصيص عدد 500 حاج من ذوي الشهداء للمحافظات الشمالية، و 500 حاج للمحافظات الجنوبية.

وفيما يتعلق بحجاج المحافظات الجنوبية تم التوافق على اختيارهم على الأسس التالية:

1-    يتم اختيار 400 حاج وفق معيار تاريخ الاستشهاد على أن يكون تاريخ الاختيار        من تاريخ 1-3-2004م وحتى تاريخ 30-5-2004م، بالإضافة إلى من سبق تاريخ استشهاده 1-3-2004م ولم يستفد من مكرمة خادم الحرمين الشريفين في السابق، على أن تقوم مؤسسة رعاية اسر الشهداء والجرحى في غزة باختيار الأسماء وفق قاعدة بياناتها.

2-    عدد 20 حاج من ذوي الشهداء من الساحة المصرية تسميهم مؤسسة رعاية اسر الشهداء والجرحى فرع جمهورية مصر العربية.

3-    عدد 20 واعظ ومرشد وإداري تسميهم وزارة الأوقاف والشؤون الدينية.

4-    عدد 60 حاج من اسر الشهداء (بما نسبته 12% من مجموع المكرمة) خارج معيار تاريخ الاستشهاد كحالات خاصة مثل من مرضى السرطان والقلب والكلى والحالات الإنسانية، تسميهم وزارة الأوقاف والشؤون الدينية شريطة أن يكونوا من ذوي الشهداء ولم يسبق لهم الاستفادة من مكرمة خادم الحرمين الشريفين.

ووفقا للمعيار السابق والمتفق عليه شكلت مؤسسة رعاية اسر الشهداء والجرحى لجنة داخلية لتسمية الحجاج الأربعمائة المطلوب تحديدهم من قبلها وفق معيار تاريخ الاستشهاد، وبالفعل تم اختيار الأربعمائة حاج وفق المعيار المحدد دون تمييز بين لون سياسي وآخر.

ولقد كان اختيار الأسماء الأربعمائة التي تم تسميتها من قبل مؤسسة رعاية اسر الشهداء والجرحى ببالغ الدقة والشفافية والأمانة وتم نشر الأسماء المرشحة على وسائل الإعلام المختلفة.

إن مؤسسة رعاية اسر الشهداء والجرحى تدعو كافة الأطراف إلى تجنيب أهالي الشهداء المرشحة أسمائهم لمكرمة خادم الحرمين الشريفين كافة المناكفات والتجاذبات السياسية، وفي نفس الوقت تدعو الجميع إلى تسهيل إجراءات هؤلاء الحجاج من ذوي الشهداء احتراما لدماء الشهداء الأبطال وتضحياتهم الغالية.