مهرجان شمال غزة .. رسالة لأبي مازن ؟!!

تابعنا على:   15:52 2019-07-07

د. عبد الحميد العيلة

لقد شهد شمال غزة بالأمس السبت مهرجاناً ضخماً في الذكرى ال25 لعودة الرئيس الشهيد الرمز أبوعمار إلى أرض الوطن.

 وقد شارك فيه الآلاف من أبناء حركة فتح " التيار الإصلاحي الديموقراطي " الذي يقوده عضو المجلس التشريعي الفلسطيني محمد دحلان كما شارك فيه عدد من نواب المجلس التشريعي وقيادات فتحاوية وممثلو فصائل منظمة التحرير الفلسطينية ووجهاء ومخاتير الشمال.

 ما ميز هذا المهرجان الأعداد الضخمة التي شاركت فيه من المحبين لهذا الجبل الذي ما هزه ريح، والرسالة التي وجهها لأمريكا والكيان الصهيوني برفض صفقة القرن جملة وتفصيلاً والتأكيد والإصرار على حق العودة للاجئين الفلسطينيين وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

 وأما الرسالة الهامة فهي لرئيس السلطة الفلسطينية أبومازن، أما آن الآوان لأبي مازن طي صفحات الماضي وإعادة فتح لوحدتها والتصدي لما يحاك للقضية الفلسطينية في هذه الظروف السيئه ؟!!.

 هل التمركز في المقاطعة برام الله والإستماع لتقارير كيدية لمن حوله لا علاقة لها بالواقع هي الحل ؟!!.

وهل تعلم أن التيار الإصلاحي لفتح حسم كل شيئ على الأرض ولم يتبقي إلا الموظفين ومن له مصلحة يبايعك ومن وراء حجاب خوفاً على رواتبهم ومصالحهم ؟!!.

 ألم تشاهد كيف يحتفل أبناء الفتح في أي ذكرى او مناسبة لأبي عمار ؟!!..

 ألم تأخذك الحمية للحذو نحو مسار أبا عمار الذي لم يسمح يوما أن يكون أي خلاف داخل الحركة ؟!!..
 أبو عمار قدم الكثير لأبناء شعبه فقد كان حريصاً كل الحرص على المريض والفقير ولم يخلو شبر من الأراضي المحررة إلا وزارها وتفقد أهلها، يكفي أنه إختار مخيم جباليا للاجئين في اليوم الأول من عودته لأرض الوطن ليرسل رسالته للعالم أجمع بدون حل لقضية اللاجئين وعودتهم لديارهم لفلسطين التاريخية عام 1948 فلن يكون هناك سلام.

هذا هو أبوعمار كان زعيماً واستشهد زعيماً ويتم تخليد مناقبه ويحتفل في ذكراه وهو تاج على رؤوس الكثير من الزعماء.

ألم يأتي وقت التعالي من أجل شعب يذوب في دروب التيه.

كلمات دلالية

اخر الأخبار