\"الديمقراطية\" : الرد على العدوان الاسرائيلي بتوحيد الخطاب السياسي والوحدة في الميدان

تابعنا على:   17:06 2014-07-04

 أمد/ غزة : تدين الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين المحاولات الاسرائيلية المفضوحة لتزوير وقائع جريمة خطف وقتل للطفل الفلسطيني محمد أبو خضير، وتحويلها من جريمة سياسية عنصرية من الطراز الأول ترتكب على ايدي قطعان المتوطنين الغزاة، إلى مجرد جريمة جنائية عادية. وترى الجبهة الديمقراطية في هذه الخطوة محاولة للتغطية على الاستيطان والمستوطنين، والمخاطر التي يمثلونها على الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني وأمنه الجماعي.

وإذ تكرر الجبهة الديمقراطية ادانتها الشديدة للجريمة النكراء التي ارتكبها المستوطنون الغزاة لخطف وقتل الطفل الفلسطيني محمد أبو خضير والتي تضاف إلى مئات الجرائم المماثلة، فإنها تجدد الدعوة مرة أخرى الى تبني سياسة وطنية فلسطينية جديدة، ترتقي إلى مستوى الاحداث الخطيرة التي تشهدها المناطق الفلسطينية المحتلة، في القدس، والضفة والقطاع، والى مستوى التصدي الفاعل للأعمال الاجرامية والعدوانية والارهاب الاسرائيلي، مؤكدة على توحيد الخطاب السياسي الفلسطيني، بما يحمل الاحتلال والاستيطان وحدهما مسؤولية العنف الذي تشهده المناطق الفلسطينية المحتلة، وعلى ضرورة التوجه الى المجتمع الدولي، ممثلاً بالأمم المتحدة، واستئناف الهجوم الدبلوماسي ضد الاحتلال الاسرائيلي، ورفع الشرعية عنه، وعزل اسرائيل لانتهاكها قرارات ومواثيق الشرعية الدولية.

كما تشدد على ضرورة وحدة القوى الفلسطينية في الميدان عبر تشكيل لجان الدفاع عن الوطن، في معركة الاستقلال الوطني والخلاص من الاحتلال والاستيطان.

اخر الأخبار