إحياء الذكرى السنوية الخامسة لاستشهاد الفتى محمد أبو خضير

تابعنا على:   22:36 2019-07-06

أمد/ القدس: أحيت قوى ومؤسسات القدس وعائلة أبو خضير المقدسية، مساء السبت، الذكرى السنوية الخامسة لاستشهاد الفتى المقدسي محمد حسين أبو خضير، بعد اختطافه من أمام منزله في حي شعفاط وسط القدس، وقتله حرقا في أحراش دير ياسين غرب المدينة من قبل ثلاثة مستوطنين ارهابيين.

وشارك في إحياء الذكرى، قيادات وشخصيات مقدسية رسمية وشعبية ودينية يتقدمهم المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، ومحافظ القدس عدنان غيث، ورئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس عطا الله حنا، ووفد من الداخل الفلسطيني برئاسة الدكتور أحمد الطيبي، وعائلة الشهيد، وعدد كبير من المواطنين.

وتضمن حفل التأبين، كلمات أشادت بجهود عائلة الشهيد ونضالها على أكثر من صعيد لفضح وتعرية الاحتلال وعصاباته، وشددت على الصمود والثبات في المدينة المقدسة رغم كل اجراءات الاحتلال ومؤسساته المختلفة وعصابات مستوطنيه الذين يواصلون ممارسة عربدتهم وإرهابهم بمختلف الصور والأشكال بحق القدس وسكانها وبحق الحجر والشجر والمقدسات.

يذكر أنه وقبل خمسة أعوام اختطف ثلاثة مستوطنين ارهابيين الفتى المَقدسي أبو خضير ذو الأعوام السبعة عشر، واقتادوه إلى غابات القدس حيث أحرقوه حيّاً. وأصدرت محكمة الاحتلال عقبها أحكامها تخفيفيّة، بحقّ المستوطنين المتورّطين، تبرِّر الجريمة وتحتضن مُرتكبيها.

وفي جريمةٍ مُشابِهةٍ لجريمة إحراق الفتى أبو خضير، أقدم مستوطنون بعد حوالى عام، في 31/7/2015، على إضرام النّار في منزل عائلة دوابشة في قرية دوما في محافظة نابلس، فاستشهد الرّضيع علي، الذي لم يبلغ السنتين، وأبواه، أمّا أخوه أحمد ذو الأعوام الأربعة، فنجا من الموت على حروقٍ وتشوّهاتٍ في وجهه وجسده.

اخر الأخبار