في قيسارية

10:01 2019-07-04

شاكر فريد حسن

اجلسُ هُنا على الشاطئِ

في قيسارية

قريبًا من الأقواسِ الخالِدَةِ

اتأملُ زُرْقَةِ الْبَحْرِ

ابكي وأبوحُ بأسراري

واوجاعي

هنا لنا تاريخ

وجامع

ومراكب

لا تزال شاهدة

فكيف لا أحزنُ كُل هذا

الحُزْن

وقيسارية لم تعد لنا

مسكنًا

فأنا أموتُ واتألمُ

على شعبٍ كان هنا

وتَشرّد

فلكُل بلد قصة

وحكاية لا تنتهي

وسأكتبُ ما تيسرَ

من عناوينٍ

لحينِ عودة اسراب

الحمائم المهاجرة

كلمات دلالية

اخر الأخبار