المجلس الوطني يحمّل حكومة الاحتلال مسؤولية جرائم المستوطنين ويطالب بالحماية الدولية لشعبنا

تابعنا على:   14:52 2014-07-03

أمد / رام الله : حمّل رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون حكومة نتنياهو مسؤولية الجرائم العنصرية التي تقوم بها عصابات المستوطنين، والتي كان آخرها اختطاف وقتل وحرق الطفل محمد أبو خضير وما تبعها حتى اللحظة من عمليات دهم واعتقال في مدينة القدس التي انتفضت انتصارا للكرامة الفلسطينية، إلى جانب استمرار الغارات الجوية الإرهابية الإسرائيلية على أهلنا في قطاع غزة.

واعتبر الزعنون في تصريح صحفي اليوم الخميس، أن تلك الجرائم العنصرية تنم عن عقلية الانتقام الأسود واستهوان القتل والتغول في الدم الفلسطيني.

وطالب المجتمع الدولي ومؤسساته المعنية عدم الاكتفاء بإصدار بيانات الإدانة والاستنكار وإنما التحرك الفعلي لحماية الشعب الفلسطيني من الاحتلال ومستوطنيه الذين يقتلون ويستبيحون كل شيء دون رادع أو محاسب.وشدد على أن الاحتلال ومستوطنيه الإرهابيين لن يتوقفوا عن جرائمهم ولن يرحلوا عن أرضنا إلا عندما تبدأ عملية ملاحقتهم في المحاكم الدولية ومحاسبتهم على تلك الجرائم، مطالبا بضرورة الإسراع في الانضمام إلى المعاهدات والاتفاقيات والمنظمات الدولية التي يمكن من خلالها أن ينال المعتدي العقاب على أفعاله واستمرار احتلاله لأرضنا وشعبنا.

 

اخر الأخبار