أسرى فلسطين للدراسات 45 عميدا للأسرى في السجون

11:53 2013-10-30

أمد/ رام الله : قال مركز أسرى فلسطين للدراسات بان قائمة الأسرى القدامى في سجون الاحتلال انخفضت لتصل إلى 53 أسيرا بعد تحرر 26 أسيراً من القدامى أطلق الاحتلال سراحهم فجر اليوم الأربعاء بناء على تفاهمات مع السلطة الفلسطينية في رام الله مقابل العودة لمفاوضات التسوية.

وبين الباحث رياض الأشقر الناطق الإعلامي للمركز بان الدفعة التي أفرج عنها فجر اليوم تضم 24 أسيراً من عمداء الأسرى وهم الذين امضوا ما يزيد عن 20 عاما داخل السجون، وبذلك تنخفض قائمة عمداء الأسرى إلى 45 أسيراً، من بنيهم (15 ) اسيراً امضوا ما يزيد عن ربع قرن في سجون الاحتلال، وينتظر الإفراج عنهم مع بقية الأسرى القدامى خلال الدفعتين القادمتين في شهري يناير ومارس من العام القادم.
وأشار إلى أن الأسرى القدامى المتبقين في سجون الاحتلال يتوزعون كالتالي (26) اسيراً من الضفة الغربية أقدمهم الأسير " محمد أحمد الطوس" من الخليل ، وهو معتقل منذ 6/10/1985، و (8) من القدس أقدمهم الأسير " احمد فريد شحاده " معتقل منذ 16/2/ 1985 ، و(14) أسير من أراضى ال 48 أقدمهم وأقدم الأسرى جميعا الأسير " كريم يوسف يونس " من اراضى ال48 ومعتقل منذ 6/1/1983 ، و(5) أسرى من قطاع غزة أقدمهم الأسير " فارس احمد بارود " وهو معتقل منذ 23/3/1991.
وأوضح أن أقل فترة لأسير من القدامى قد أمضى في سجون الاحتلال ما يقارب من 19 عاماً، وهم من كان من المفترض أن يطلق سراحهم فور التوقيع على اتفاق أوسلو ولكن المفاوض الفلسطيني ترك الأمر لحسن نوايا الاحتلال، الأمر الذي نتج عنه استمرار اعتقال هؤلاء إلى اليوم.

واعتبر أن إطلاق سراح الأسرى القدامى هو استحقاق تأخر لعشرين عاماً.
وناشد الأشقر جماهير شعبنا إلى مواصلة فعاليات التضامن مع الأسرى في السجون، حيث أن قضية الأسرى لن تنتهي بإطلاق سراح الأسرى القدامى، فالاحتلال لا يزال يختطف في سجونه ما يزيد عن 5200 أسير فلسطيني بينهم 15 امرأة، و250 طفل، و 15 نائب من المجلس التشريعي الفلسطيني، ومن بينهم أكثر من 500 أسير محكومون بالسجن مدى الحياة.
وقدم مركز الأسرى تهانيه للذين أفرج عنهم ضمن الدفعة الثانية وبارك لذويهم هذه الفرحة الكبيرة، معتبرا أن إطلاق سراح اى اسري فلسطيني باى وسيلة كانت هو انجاز كبير للشعب الفلسطيني.