جبهة النضال الشعبي في بريطانيا ترفض ورشة البحرين وتؤكد على التمسك بالثوابت الفلسطينية

18:42 2019-06-26

أمد /  لندن: قالت جبهة النضال الشعبي في بريطانيا بأن محاولات الإدارة الأمريكية بإغراء الشعب الفلسطيني بالأموال والحديث عن الازدهار الاقتصادي لن تمر، لأن انهاء الاحتلال هو السبيل الوحيد للازدهار.

وأكدت الجبهة على أن حقوق الشعب الفلسطيني غير قابلة للتصرف وأن الشعب الفلسطيني هو وحده من يقرر مصيره.

وقال مسئول الجبهة في بريطانيا وعضو المجلس الوطني الفلسطيني خضر الجريسي:" بأننا لن نساوم على الحل السياسي العادل الذي يقوم على فرض سيادة الدولة الفلسطينية الحرة على أراضيها، وحق شعبنا الفلسطيني في تقرير مصيره وعودة اللاجئين الفلسطينيين".

وأشار الجريسي الى أن صفقة ترامب ما هي إلا خطة لإنهاء القضية الفلسطينية وإلغاء وجود الشعب الفلسطيني والاعتراف بالاحتلال الاسرائيلي ودعم مشاريعه الاستيطانية.

ومن جهته أدان الناطق باسم الجبهة في بريطانيا الدكتور بهجت زعنونة ما تمخض عن ورشة البحرين، مؤكداً على أن تحقيق العدالة للشعب الفلسطيني يجب أن يكون من خلال تنفيذ قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي وليس من خلال الاعتراف بالواقع الذي فرضه الاحتلال الاسرائيلي على الأرض.

وأوضح الدكتور زعنونه بأن ورشة البحرين تمثل اعتراف صريح وواضح بالقرارات أحادية الجانب التي اتخذتها الادارة الامريكية لدعم الاحتلال الاسرائيلي ومشاريعه الاستيطانية.

 وأضاف بأن القرارات الصادرة عن الورشة تهدف الى تركيع الشعب الفلسطيني من خلال فرض إملاءات وتهديدات جديدة تهدف الى حرمان شعبنا الفلسطيني من حقوقه المشروعة.

 وأوضح بأن ورشة البحرين لم تدن انتهاكات الاحتلال الاسرائيلي ومشاريعه الاستيطانية ولم تعترف بحقوق شعبنا الفلسطيني وأهمها حقه في تقرير المصير.

 وجددت الجبهة في بيانها بثقتها بالقيادة الفلسطينية ممثلة بالرئيس الفلسطيني محمود عباس بالالتزام بالدفاع عن حقوق شعبنا الفلسطيني والصمود في وجه كل المؤامرات وافشالها على مر التاريخ.

 وتابعت الجبهة بأن جميع أطياف الشعب الفلسطيني ملتف حول موقف القيادة الرافض لتلك المؤامرة والمتمسك بالثوابت الوطنية الفلسطينية حتى تحقيق أهداف شعبنا بالعودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس. 

اخر الأخبار