الرجوب يلوح بلجوء السلطة الى "خيارات أخرى" لمواجهة التصعيد

تابعنا على:   16:07 2014-07-02

أمد/ رام الله: حذّر نائب أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب، من تداعيات التصعيد الإسرائيلي في الأرض الفلسطينية، والذي أخذ منحى خطيرا في الآونة الأخيرة ينذر بعودة الأوضاع إلى مربعات العنف التي لا تخدم سوى سياسات الاحتلال ومخططاته الهادفة إلى السيطرة على الأرض وفرض الأمر الواقع دون أدنى التفاتة للقرارات والمواثيق الدولية.

وقال الرجوب في بيان اليوم الأربعاء: إن عمليات القتل التي استهدفت نحو خمسة عشر مواطنا بينهم أطفال، كان آخرهم الطفل محمد أبو خضير (16 عاما) من شعفاط الذي اختطف من أمام بيته قبل أن يقتل بشهوة القتل بطريقة يندى لها جبين الإنسانية وتدينها الشرائع السماوية. هذه العمليات العنصرية إنما تكشف عن نوايا إسرائيلية مبيتة لجر المنطقة إلى مربعات العنف للتغطية على سياسات فرض الأمر الواقع بعد أن وصلت المفاوضات إلى طريق مسدود بسبب تلك الممارسات العنصرية.

ولوح الرجوب بلجوء السلطة الوطنية إلى خيارات أخرى لتوفير الحماية لشعبها في وجه إرهاب الدولة المنظم الذي يمارسه جنود الاحتلال والمستوطنون ضد المواطنين العزل في المدن والأرياف والمخيمات. وأضاف الرجوب: إن السلطة الفلسطينية حاملة المشروع الوطني وحاميته لن تتوانى عن اتخاذ أية إجراءات، بما فيها التوجه لجميع المؤسسات الدولية للمطالبة بتوفير الحماية لشعبها من بطش القوة العمياء التي تسعى لتعكير حياة نحو أربعة ملايين ونصف المليون فلسطيني في الضفة وقطاع غزة.

ودعا الرجوب الأسرة الدولية للتدخل العاجل للجم السياسات الإسرائيلية العنصرية ووضع حد لغطرسة القوة وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني الواقع تحت الاحتلال.

اخر الأخبار