وثائق المؤامرة

تابعنا على:   09:58 2013-10-30

د. عمرو عبد السميع

للسيدة أم كثلوم أغنية شهيرة تقول كلماتها‏:(‏ سقط النقاب عن الوجوه الغادرة وحقيقة الشيطان باتت سافرة‏)‏ ورأيت أنها التعبير الأوضح والأدق عن عمليات فضح وكشف المؤامرات
 التي التبست أحداث يناير2011, والدائرة السائرة الآن في الصحف والفضائيات, فقد نشر الأستاذ مصطفي بكري أول من أمس في جريدة( الأسبوع) تفريغا لمكالمات تكشف تورط محمد مرسي في جريمة تخابر أخري مع الولايات المتحدة وتركيا وهي التي أودع بسببها سجن وادي النطرون قبل أن يتخابر مرة أخري مع حماس لتقوم بالإفراج عنه ضمن مؤامرتها القذرة للهجوم علي السجون والأقسام ومحاولة هدم النظام والدولة في..2011 محمد مرسي الذي تبوأ منصب رئيس جمهورية مصر العربية في لحظة سوداء عنكبوتية مظلمة ـ كان يتخابر كلما وجد وقتا, وكلما عثر علي من يتحالف معه ضد بلده, ونخر في ضميره السوس, وتعين مربوطا علي درجة جاسوس.
وفي ذات السياق لفتني باحث وكاتب اسمه عمرو سنبل ظهر لمرتين علي محطة تليفزيون التحرير ليعرض كما كبيرا من الوثائق ضمنها كتابه الذي سيصدر في مطلع العام المقبل بعنوان:( عدوان يناير الثلاثي), وقد فسر الكاتب ثلاثية ذلك العدوان الذي كتب عنه بأنها:( الإخوان+6 إبريل+ البرادعي), ولأنني أنتزع نفسي دائما ـ من الانطباعات أو الميول, وأركز علي ماهو معلومات أو حقائق, فقد بهرني الجانب الوثائقي في تحليلات عمرو سنبل, ومعاملات الارتباط بين المعلومات التي أوردها في فيض غامر حول دور أحد مديري( جوجل) وهو جاريد كوهين مع مدير آخر هو وائل غنيم, فضلا عن أحمد صلاح في تأسيس جماعة6 إبريل التي حددت ـ كما يقول ـ أهداف المؤامرة المرسومة بدقة من جورج سورس الملياردير المجري الأمريكي اليهودي, وآلياتها وتقنياتها لتفكيك النظام وضرب الدولة في مصر.. التفاصيل التي يذكرها عمرو سنبل عن كتابه مخيفة وهي تفسر خطاب وسلوك نجوم يناير الذين روعوا المجتمع وملأوا الشاشات والجرائد.
عن الاهرام

اخر الأخبار