رحيل المناضل زهير رشاد صندوقة (أبو وائل)

23:33 2019-06-16

لواء ركن / عرابي كلوب

يوم السبت الموافق 1/6/2019م فقد المجلس الوطني الفلسطيني عضوا بارزا من أعضاءه ، وعلما من اعلامه الذي كان له صولات وجولات في معمعات النضال الوطني على المستوى البرلماني سواء العربي منه أو الدولي .
توفي العضو المناضل / زهير رشاد عوض صندوقة ( أبو وائل ) في العاصمة الأردنية عمان عن عمر يناهز الثامنة والسبعون عاما قضاها في خدمة الوطن والقضية .
زهير رشاد عوض صندوقة ابن مدينة القدس التي ولد فيها عام 1941م وترعرع وتربي بين ازقتها وحواريها ، حيث انهى دراسته فيها ومن ثم التحق بجامعة دمشق ادب انجليزي والتي حصل منها على ليسانس في اللغة الإنجليزية ، عمل بعد تخرجه في الكويت مدرسا اول في مدرسة المقررات الكويتية وهي كانت مدارس خاصة بالكويتيين وكانت تختار المدرسين المميزين لتعليم ابناءهم حيث خرج العديد من الأجيال المتعلمة.
التحق زهير صندوقة بحركة القوميين العرب مبكرا ومن ثم التحق بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، شارك منذ نعومة أظافره في العمل الوطني الفلسطيني والثورة الفلسطينية وارتحل الى الكثير من الدول العربية وتبوأ مواقع قيادية كثيرة .
التحق فيما بعد بحركة فتح عن طريق الأخ / سليم الزعتون ( أبو الاديب ) في الكويت 
أصبح عضوا في المجلس الوطني الفلسطيني وعضو لجنة العلاقات الدولية ، حيث مثل المجلس في العديد من المؤتمرات ، كان أبو وائل متخصصا في مؤتمرات الشعب البرلمانية الاسيوية العربية وكذلك الدولية.
خلال عمله في المجلس الوطني الفلسطيني كان أبو وائل فاعلا فيه مشاركا في مؤتمرات البرلمانات العربية والدولية متصديا لوفد الكيان الصهيوني بكل صلابة واقتدار .
أبو وائل ذلك الرجل البشوش المبتسم دائما والذي عمل في اللجنة السياسية بالمجلس الوطني ، دائما كان يثري النقاش في المواضيع التي كان يتم بحثها في حلبات اللجنة السياسية .
معروف عنه أدبة الجم وصمته البليغ وشجاعته المشهوربها ، عالي الهمه ، محب لزملائه متفاني في خدمة أسرته ، أمضى ربع القرن الماضي مناضلا فارسا في المجلس الوطني الفلسطيني ، حيث حقق وزملائه مكاسب معتبره وحظى باحترام الاسرة البرلمانية العربية والعالمية ، لم يعرف الراحة أو المهادنة في الدفاع عن شعبة وأمته .
أبو وائل كان لسانه واضح وفكره حاضر ، وسريع الرد والمتابعة لا يهادن على الموقف الوطني الفلسطيني مدافعا عن القرار الوطني الفلسطيني المستقل بكل ما اوتي من قوة وبإصرار كبير . 
توفيت زوجته منذ عدة سنوات وله منها ولد وبنت وكان يعيل ابنته الارملة وأطفالها .
رحل المناضل / زهير صندوقة ( أبو وائل ) فجأة وهو في قمة عطاءه ، وذلك يوم السبت الموافق 1/6/2019م وتم الصلاة على جثمانه الطاهر ووري الثرى في مثواه الأخيرة في عمان يوم الاحد 2/6/2019م .
رحم الله المناضل عضو المجلس الوطني الفلسطيني / زهير رشاد عوض صندوقة ( أبو وائل ) واسكنه فسيح جناته 

كلمات دلالية