مؤتمر إقليم غرب غزة ، تجاوزات كبيرة تحتاج إلي تشكيل لجنة تحقيق

تابعنا على:   20:43 2014-07-01

حازم عبد الله سلامة " أبو المعتصم "

نعرف أن الانتخابات بؤرة المؤامرات والخيانات والطعن في الظهر ، نعرف انه في أوقات الانتخابات الشيطان يعظ ، وإبليس يتظاهر بالملائكية ، ويكثر الخداع والمكر والوداعة الكاذبة ، كل هذا نعرفه ،

نعرف أن مجتمعنا لم يرتقي بعد لممارسة الديمقراطية بمفهومها الكامل ، وانه لا يتقن إلا لعبة مؤامرة الانتخابات والتعامل مع صندوق الاقتراع بالخداع وكسب تعاطف الناس ، ونظام الكوتات والكولسات والمؤامرات والعلاقات وفق فيد واستفيد وليس علي مستوي الكفاءات ومن يستحق ومن لا يستحق ،

كل هذا نعرفه ، ولكننا لم نكن نعرف أن الانتخابات وحب المنصب هي غاية للبعض وفي سبيلها يخسر نفسه ومبادئه ويساوم علي كرامته كي يصل للمنصب !!! هذا ما حدث في انتخابات حركة فتح في إقليم غرب غزة ،

تركيب مؤتمر الإقليم وفق مزاجية مطلقة بعيدا عن النظام والالتزام به وتجاهل كامل للقانون والنظام الأساسي الحاكم لهذه المؤتمرات ،

اقصاءات غير قانونية وبغير وجه حق ، ومحاصصة حسب المزاج وحسب الولاءات والعلاقات ، واختراع قوائم جديدة لإضافتها للمؤتمر بأعداد كبيرة ، تحت أسماء ومسميات بعيدة عن النظام ، المتقاعدون العسكريين ، كادر المرأة ، حراك شبابي ، تفريغات 2005 ، لجان إصلاح ومخاتير ، مجلس استشاري ، اسري ، ومفوضيات ، وعدد تحت بند شخصية اعتبارية ، وتجاوز العدد وزيادته بشكل كبير تحت مسمي كفاءات ، ومكاتب حركية ، شبيبة ، الخ

غياب كامل وتجاهل للنظام الأساسي ، وتشكيل مؤتمر إقليم وفق مزاج الطامعين الذين يتعاملون مع فتح أنها بيارة خاصة لهم يورثونها من شاءوا ، مؤتمر كان عدد أعضاءه 170 زاد لـ299 قفز 329 ثم 391 ، قفز لـ 453 صار 528 ، زيادات غير طبيعية لم تحكمها أي معايير بكل أسف ،

فالنظام الأساسي واضح وحدد تشكيل مؤتمر الإقليم وفق المادة 59 ،

مؤتمر الإقليم ، المادة 59 ( تشكيله ) :

يتشكل مؤتمر الإقليم علي النحو التالي : أ- أعضاء لجنة الإقليم ، ب- أعضاء لجان المناطق التابعة للإقليم ، ج- عضو واحد في كل منظمة شعبية في الإقليم لها مكتب حركي ويختاره المكتب المختص ، د- الأعضاء السابقون في لجنة الإقليم أثناء المؤتمر السابق شريطة أن يقوموا بالمهمات الموكلة إليهم ، هـ- عدد من الكفاءات الحركية الفاعلة في الإقليم تختارها لجنة الإقليم بحيث لا يزيد عن 15% من أعضاء المؤتمر ، و- عضو واحد عن كل مكتب لجهاز مركزي ( مفوضية ) في الإقليم يعمل من خلال لجنة الإقليم ،

هذا ما قاله النظام وحدده ، فهل ما تم في انتخابات إقليم غرب غزة ينطبق عليه النظام ، أم انه تم وفق مقاييس وتفصيل ومزاجية البعض من شلة الفشلة والمتآمرين ،

والمهزلة الكبيرة هو غياب التوصيات للمؤتمر ، وعدم تشكيل اللجان ، وعدم الالتزام حتى ببرنامج المؤتمر كما تم نشره ، والإسراع إلي الصندوق والاقتراع وتغييب كل الأساسيات ، مهزلة كبيرة واستخفاف بالنظام وتلاعب وتآمر كبير بلا رقيب أو حسيب ،

شخصيات قيادية المفروض أنها تمثل الجميع ، لكنهم للأسف جعلوا من أنفسهم أدوات تعمل لصالح أشخاص تخصهم ، وفق حسابات واهمة وفئوية بغيضة ومصالح خاصة ،

فهل يعقل أن يتم توزيع كوتة لحساب أشخاص وداخل قاعة الانتخابات وبجوار الصندوق من شخص يعتبر نفسه قائد ومشرف !!! وعلي مرآي جميع الجالسين علي طاولة الإشراف !!! تجاوزات كبيرة وكثيرة تحتاج إلي تشكيل لجنة تحقيق ومحاسبة المخطئين ، فهل بقي للرقابة وحماية العضوية دور ؟؟؟ وهل بقي للمحاسبة دور في فتح أم أنها مجرد شعارات فقط ؟؟؟

ما جري ليس استنهاض وترتيب ، انه تفصيل وتركيب ، تركيب مؤتمر حسب المقاس ووفق العلاقات والولاءات وليس وفق الأحقية والكفاءات ، ما حدث هو تدمير لحركة فتح بأيادي عابثة تدعي الحرص ، إقصاء من يستحق كان وصمة عار على جبين من أقصاهم ، وإدخال من لا يستحق جريمة لا تغتفر ،

وكان الله بعون فتح ،

اخر الأخبار