المغربي يونس مجاهد رئيساً للاتحاد الدولي للصحافيين وأبو بكر الأعلى أصواتاً في انتخابات اللجنة التنفيذية

تابعنا على:   20:59 2019-06-13

أمد/ تونس: حصل ناصر أبو بكر نقيب الصحفيين الفلسطينيين، يوم الخميس، على أعلى الأصوات في انتخابات اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين، في مؤتمره الثلاثون في تونس.

وحصل أبو بكر على 277 صوت من أصل 290.

فيما انتُخب المغربي يونس مجاهد رئيساً للاتحاد الدولي للصحافيين خلفاً للرئيس السابق البلجيكي فيليب لوروث، وذلك كأول عربي وأفريقي يشغل المنصب.

وصوت 254 مندوبا من الاتحاد الدولي للصحفيين لصالح انتخاب مجاهد كرئيس للاتحاد.

ولاقى مجاهد وهو نقيب الصحافيين المغاربة، دعماً كبيراً من قبل النقابات والجمعيات الصحافية العربية والأفريقية، وتمكن من الفوز بالمنصب بعد أن أعلن ناجي البغوري، نقيب الصحافيين التونسيين، أن يونس مجاهد مرشح المجموعة العربية والأفريقية.

مجاهد هو صحفي في صحيفة الاتحاد الاشتراكي. انضم لأول مرة إلى اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين كمستشار في مؤتمر ريسيفي بالبرازيل في عام 1998. وانتخب أيضاً كنائب للرئيس في مؤتمر الاتحاد الدولي للصحفيين في موسكو عام 2007، ثم نائب رئيس أول في مؤتمر الاتحاد الدولي للصحفيين في دبلن في يونيو 2013.

يُذكر أن المؤتمر الثلاثين للاتحاد الدولي للصحافيين يشارك فيه 300 صحافي و187 نقابة وجمعية صحافية من 140 دولة، يمثلون 600 ألف صحافي في مختلف بقاع العالم.