الأسير المريض يسري المصري مهدد باحتمال انتشار مرض السرطان إن لم يخضع للعلاج اللازم

تابعنا على:   17:18 2014-07-01

أمد / غزة : أكدت مؤسسة مهجة القدس اليوم الثلاثاء؛ أن الأسير المريض يسري عطية محمد المصري (31 عاما) مازال يعاني من مضاعفات وآثار إصابته بمرض سرطان الغدة الدرقية؛ رغم خضوعه لعملية استئصال ذلك السرطان قبل نحو عام.

وفي رسالة وصلت مهجة القدس؛ أضاف الأسير المصري أن إدارة مصلحة السجون الصهيونية سمحت له بعد طول انتظار بإدخال طبيبا عربيا لتشخيص وضعه الصحي؛ وقد خضع لعدة فحوصات مؤخراً أثبتت بوجود احتمالية عودة انتشار السرطان في منطقة الرقبة مجدداً، ورغم تأكيدات الطبيب العربي على ضرورة العلاج باليود المشع إلا أن طبيب السجن أصر بأنه لا داعي لذلك؛ لأنه في حالة عودة السرطان –لا قدر الله- سيخضع الأسير المصري لعملية جراحية جديدة لاستئصاله؛ ومن ثم يخضع لتناول جرعات اليود.

وناشد الأسير المصري المؤسسات الحقوقية والجمعيات التي تعنى بشئون الأسرى بضرورة تكثيف جهودها من أجل إنقاذ حياة الأسرى المرضى، وتمكينهم من حقوقهم المشروعة في العلاج والحرية والكرامة الإنسانية.

وطالب الأسير المصري بضرورة أن يخضع لإجراء فحوصات كاملة للجسم؛ لاسيما صورة ملونة شاملة لكل الجسم؛ من أجل الاطمئنان على وضعه الصحي؛ ومعرفة أسباب الآلام المزمنة؛ التي يعاني منها رغم خضوعه لعملية استئصال السرطان؛ مضيفاً أنه ملتزم بتناول حبة دواء يومية من (التروكسين) لمدى الحياة.

جدير بالذكر أن الأسير المريض يسري المصري أعزب من مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، وكانت قوات الاحتلال لصهيوني قد اعتقلته بتاريخ 09/06/2003م، وحكم عليه بالسجن لمدة عشرين عاماً وينتمي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.

اخر الأخبار