تجمع المؤسسات الحقوقية يهنئ أعضاء مجلس الأمن بالعضوية غير الدائمة ويدعوها لدعم حق الشعب الفلسطيني

تابعنا على:   15:27 2019-06-11

أمد/ غزة : هنأ تجمع المؤسسات الحقوقية، أعضاء مجلس الأمن الدولي بالعضوية غير الدائمة، ويدعوها لدعم حق الشعب الفلسطيني في الحرية وتقرير المصير.

وأرسل التجمع، رسالةً نصية لأعضاء مجلس الأمن الدولي، الجُدد، الذين تم انتخابهم من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة للعضوية غير الدائمة بالمجلس في السابع من يونيو الجاري، ابتداءً من يناير/كانون الثاني، ولمدة عامين.

كما وهنأ كلاً من ممثلي تونس، والنيجر، وفيتنام، وسانت فنسنت وجزر غرينادين، وأستونيا، بعضوية مجلس الأمن الدولي، معرباً لهم عن ثقتِه في قدرة أصواتها على إحداث فارق في التعاطي الأُممي مع القضيّة الفلسطينية.

واستعرض في رسائلَ منفصلة، مواقفاً تاريخية للدول الأعضاء تجاه القضية الفلسطينية، مُشيدا بدعمهم للحق الفلسطيني في الحرية وتقرير المصير وإقامة دولة مستقلة، مؤكداً على أن المعاناة التي يُكابِدّها الفلسطينيون سببها الرئيس هو استمرار الاحتلال الإسرائيلي لأراضيهم، وامتناعه عن تطبيق قرارات الأمم المتحدة.

وأضاف: "إن ممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلي اللاإنسانية ضد المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، شكّلت –ولا تزال- خرقاً فاضحاً لاتفاقيات جنيف … ومن المؤسف أن عجز المجتمع الدولي عن اتخاذ إجراءات فعّالة لمواجهة تحدي قوات الاحتلال الإسرائيلي للقرارات الدولية؛ ساعدها على التمادي في انتهاكاتها والتوسّع في استهداف المدنيين.

وتابع: "لطالما بثّت مواقفكم المُشرّفة تجاه القضية الفلسطينية الأمل في نفوس الفلسطينيين"، مُشيراً إلى أن تلك المواقف أكّدت، غير مّرة، على إصغاء الدول الأعضاء للضمير الإنساني الحي، واحترامهم لقِيَم الحرية والعدالة التي تناءت إليها شعوب العالم في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والمواثيق الدولية الأخرى.

أمضى التجمع بالقول: "نتطلّع إلى جهودكم من أجل إرساء قواعد القانون الدولي الانساني، ورفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني، وأخذ زمام المبادرة في وقف التهديد الإسرائيلي للسلام في الشرق الأوسط والأراضي الفلسطينية بشكلٍ خاص، والوقوف بحزْم تجاه انتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي الجسيمة لقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان في ظل الدعم اللامحدود لها من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها".

اخر الأخبار