'اليونسكو' تصوت بأغلبية ساحقة لإرسال بعثة تقصي حقائق للقدس المحتلة

تابعنا على:   23:04 2013-10-04

أمد/ باريس: صوت المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو)، اليوم الجمعة، بأغلبية ساحقة على مشاريع القرارات العربية الداعية إلى إرسال بعثة تقصي حقائق للإطلاع على طبيعة الوضع الحالي لباب المغاربة التاريخي والقدس الشرقية المحتلة.

ووافق المجلس على مشاريع ستة قرارات قدمتها الأردن وفلسطين، حول حماية التراث الثقافي والإنساني لمدينة القدس ومدن فلسطينية أخرى منها، بيت لحم (مسجد بلال بن رباح)، والخليل (الحرم الإبراهيمي الشريف)، وغزة (المدارس المهدمة).

وصوتت 43 دولة، لصالح هذه القرارات، مقابل رفض دولة واحدة هي الولايات المتحدة الأميركية، فيما امتنعت 12 دولة عن التصويت.

وأعربت 'اليونسكو' عن قلقها العميق من استمرار الحفريات الإسرائيلية، داخل وحول مدينة القدس القديمة وأسوارها، ومن استمرار إسرائيل بالعبث وتدمير بعض الآثار الإسلامية في منطقة باب المغاربة وفي أجزاء متعددة من البلدة القديمة، ومن عدم تزويد إسرائيل 'اليونسكو'، ومركز التراث العالمي بمعلومات عن هذه الحفريات، وطلبت من إسرائيل التوقف فوراً عن هذه الأعمال والحفريات.

وأدانت، وبشدة، استمرار تساهل وحماية سلطات الاحتلال الإسرائيلي لاقتحامات المتطرفين لباحات المسجد الأقصى المبارك، وانتهاكهم لحرمة المكان المقدس، وطالبت إسرائيل بالكف عن هذه الانتهاكات.

وشجبت استمرار عرقلة إسرائيل لعمل الأوقاف الأردنية، ومنعها من القيام بواجبها بترميم والحفاظ على المباني والساحات التابعة للمسجد الأقصى المبارك، بما فيها ترميم طريق باب المغاربة.

كما دعت 'اليونسكو' مركز التراث العالمي لأن يبين في تقاريره الدورية جميع العراقيل التي تضعها إسرائيل، وأسباب عدم تزويدها للمركز بالمعلومات المطلوبة منها، وأن يتحقق بطريقة ملموسة مما يجري على الأرض من أعمال سرية ومعلنة.

ودعت المجموعة العربية في 'اليونسكو' لتوفير ضمانات دولية، تؤكد على عدم منح الشرعية لأي انتهاك إسرائيلي في أرض ساحة حائط البراق الموقوفة، وفي كافة أنحاء القدس القديمة وأسوارها.

ويعتبر المجلس التنفيذي، المكون من 58 عضوا، بمثابة مجلس إدارة لليونسكو، ويستمد مهامه بصورة رئيسية من الميثاق التأسيسي ومن النظم والتوجيهات التي يصدرها المؤتمر العام.

وقال المندوب الدائم لدولة الكويت لدى 'اليونسكو' علي الطراح، لوكالة الأنباء الكويتية (كونا)، إن 'هذا التصويت الكاسح على القرارات التي تقدم بها ستة أعضاء في 'اليونسكو'؛ جاء معبرا عن رغبة دولية كبيرة في حماية التراث الإنساني في الأرض المحتلة، ودفع جهود إحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط'.

وأضاف أن 'هذه التوصية تنهي معركة حامية قادتها الدول العربية والإسلامية والصديقة، ما يدفع بقوة نحو تشكيل بعثة من الخبراء المختصين بالتراث الإنساني لمعاينة الوضع الحالي لباب المغاربة والقدس الشرقية المحتلة، تنفيذا لقرار المؤتمر العام الماضي وقرارات لجنة التراث العالمي'.

اخر الأخبار