أشتية يطالب دول العالم الاعتراف بفلسطين لمواجهة مخططات الضم الاسرائيلية

تابعنا على:   00:13 2019-05-29

أمد / رام الله: طالب رئيس وزراء سلطة رام الله د. محمد أشتية الدول التي لم تعترف بدولة فلسطين، الى المسارعة والاعتراف بها، وذلك لمواجهة اية خطوات إسرائيلية لضم أجزاء من الضفة الغربية، الأمر الذي سيقضي على حل الدولتين، واي فرصة لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والمتواصلة جغرافيا.

جاء ذلك خلال كلمته في الإفطار الرمضاني الذي أقيم يوم الثلاثاء برام الله، على شرف السفراء والقناصل وممثلي الدول المعتمدين لدى فلسطين، بحضور وزير الخارجية رياض المالكي، ووزير المالية شكري بشارة، والأمين العام لمجلس الوزراء أمجد غانم.

وقال أشتية: "نطالبكم بالضغط على اسرائيل للإفراج عن أموال عائدات الضرائب الفلسطينية كاملة دون أي اقتطاع، ونريد ان يتم تدقيق كافة الأمور المالية مع اسرائيل لوقف السرقات التي تقوم بها من الأموال الفلسطينية".

واستعرض أشتية آخر التطورات السياسية، خاصة في ظل قرب انعقاد المؤتمر الاقتصادي في العاصمة البحرينية المنامة، مشددا على رفض القيادة الفلسطينية انعقاد هذا المؤتمر والمشاركة فيه، موضحا انه يجب ايجاد حل سياسي للقضية الفلسطينية، وان الصراع مع إسرائيل هو صراع سياسي.

من جانبه قال عميد السلك الدبلوماسي لدى فلسطين السفير المغربي محمد الحمزاوي: "ان التوصل الى سلام عادل ودائم على أساس مرجعيات الشرعية الدولية يعد السبيل الاوحد لاستقرار المنطقة وازدهارها، ويظل الغاية الاسمى التي تتطلع إليها كافة الدول والهيئات التي نمثلها اليوم في لقائنا هذا، ومن هذا المنطلق فإننا جميعا لن ندخر جهدا في العمل سويا معكم ومع كل الأطراف الدولية الفاعلة في هذا الصدد، من اجل ان يتحقق السلام القائم على إنصاف الشعب الفلسطيني في نيل حقوقه العادلة والمشروعة والعيش في كنف الحرية والاستقلال".

اخر الأخبار