أفرج عنه مرسى بعد سجنه 31 عامًا بمقتل السادات.. القبض على "المغربى" لصلته بمحاولة اغتيال وزير الداخلية

22:33 2013-10-29

أمد/ القاهرة: قالت مصادر أمنية، اليوم الثلاثاء، إنه تم القبض على متشدد إسلامي كان قد سجن في قضية اغتيال الرئيس أنور السادات، واتهمته بالتآمر لشن هجمات بالقنابل لحساب تنظيم القاعدة منذ الإفراج عنه العام الماضي.
وأضافت المصادر الأمنية أن نبيل المغربي، ضابط مخابرات سابق في سلاح البحرية، عضو بارز في القاعدة وإن السلطات ألقت القبض عليه يوم الأحد، وأن صلات ربطته بضابط جيش سابق برتبة رائد حاول اغتيال وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم في سبتمبر.
وأفرج عن المغربي بعد 31 عامًا قضاها بالسجن في قضية اغتيال السادات عام 1981، لمعارضتهم معاهدة السلام التي وقعها مع إسرائيل عام 1979، وذلك بعد قرار من الرئيس المعزول محمد مرسي الذي أمر بالعفو عن نحو 100 من المعتقلين السياسيين معظمهم إسلاميون.
وألقى القبض على المغربي في محافظة القليوبية، لكونه جزءًا من منظمة إرهابية ولأنه خطط لهجمات بالقنابل في البلاد.
وتعتقد المصادر أنه كان مقربًا من الرائد وليد بدر الذي فجر نفسه في موكب وزير الداخلية في الخامس من سبتمبر في المحاولة الفاشلة لاغتياله.
وبثت جماعة تسمي نفسها أنصار بيت المقدس شريطًا مسجلًا لبدر يعلن فيه إقدامه على اغتيال وزير الداخلية ويحث على قتل المسئولين في حكومة مصر.

اخر الأخبار