الاتحاد العام لعمال فلسطين يؤكد رفضه لـ " ورشة المنامة" في سياق ما يسمى بـ"صفقة ترامب"

تابعنا على:   16:36 2019-05-23

أمد/ رام الله : أكد الاتحاد العام لعمال فلسطين، رفضه المطلق لعقد ما يسمى ورشة العمل الاقتصادية في العاصمة البحرانية المنامة بدعوة من الإدارة الأمريكية للتباحث بما يسمى خطط التنمية الاقتصادية في فلسطين وتأتي هذه الورشة التي عبر الكل الفلسطيني على إدانتها ورفضها في سياق ما يسمى بصفقة القرن وانسجاما مع مشروع نتنياهو المتعلق بما يسمى " السلام الاقتصادي".

ودعا الاتحاد كافة القوى والمنظمات العمالية والنقابية العربية، إلى إدانة هذه الورشة والتعبير عن دعمها للقضية الفلسطينية التي تعمل الإدارة الأمريكية وأدواتها في المنطقة نحو تصفيتها وفرض الاملاءات الأمريكية التي تتنكر لحقوق وثوابت شعبنا .

وفي ذات الإطار، أدان موقف البرلمان الألماني بخصوص حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها BDS واتهامها باللاسامية يشكل خدمة للاحتلال ودوره الاستعماري والاحلالي والتخريبي ويشكل انتهاك واضح للضمير العالمي ، مطالباً النقابات الألمانية برفض هذا الموقف والتعبير عن مواقفها الداعمة لحركة المقاطعة التي تناضل بشكل سلمي وعبر القانون الدولي.

وأكد على ضرورة تعزيز الالتفاف النقابي والشعبي والمؤسسات عربياً ودولياً وفلسطينياً دعماً وإسنادا لرسالة ونضالات حركة الـ BDS التي تنتشر فعالياتها في معظم بلدان العالم رفضاً للاحتلال وسياساته وإجراءاته العنصرية ورفضاً لاقتصاده القائم على دماء وأشلاء الضحايا الفلسطينيين، ودعماً لعدالة القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني للتخلص من الاحتلال وإنهاءه وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس وتحقيق حق العودة للاجئين.