قوى فلسطينية ترفض دعوة "حماس" لتشكيل لجنة عليا لمواجهة "صفقة ترامب"

14:45 2019-04-24

أمد/ رام الله- غزة: توالت ردود الأفعال الفلسطينية  الرافضة، لدعوة حماس المرتقبة لتشكيل لجنة عليا من لمواجهة "صفقة ترامب".

هيئة العمل الوطني:

قال منسق هيئة العمل الوطني في قطاع غزة محمود الزق إن أي دعوة خارج اطار منظمة التحرير لمواجهة المشروع الأمريكي الأسود تأتي في سياق اوهام البدائل لتشكيل اطر في جوهرها تستهدف منظمة تحرير كممثل شرعي ووحيد لشعبنا.
وفي السياق ذاته قال الزق في تصريح ، ان كل الجهود التي تبذلها اسرائيل عبر المشروع الامريكي لنقل الانقسام الى حالة انفصال لتمرير صفقة القرن وانشاء كيان سياسي للفلسطينيين في قطاع غزة مواصفاته اقل من دولة واكثر من حكم ذاتي.
وأضاف الزق أن هذا الانقسام تمت صناعته للوصول للحظة الانفصال في سياق مشروع معادي لشعبنا في محاولة لشطب فكرة الدولة الفلسطينية المتواصلة جغرافيا.
وأكد الزق انه منظمة التحرير لن تغلق الباب امام المصالحة لأنها الحل الوحيد لمواجهة المشروع الأمريكي الاسود.
الجبهة الديمقراطية:
قال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة إن حركة حماس باتخاذها خطوة تشكيل ما يسمى هيئة عليا لمواجهة صفقة القرن تحسم موقفها بأن أولويتها ليست بتعزيز المؤسسات السياسية والهيئات الوطنية وإنما تعمل بذلك على تشتيت عناصر القوة.
وأكد أبو ظريفة، أن الأولوية الآن لدى الكل الوطني ليست تشكيل هيئات وأطر تنظيمية وإنما تجميع الطاقات والامكانيات على عكس ما تقوم به حماس في اطار محاور تضعف الحالة الوطنية والمؤسسات التي تعتبر منظمة التحرير كينونة تعبر عن الرؤية السياسية والموقف السياسي أيضا.
وأضاف أبو ظريفة أن الادارة الأمريكية ودولة الاحتلال يريدان تفتيت الشرعية والوحدة الفلسطينية ويعتبران المرحلة الراهنة في ظل بقاء الانقسام وخطوات حماس فرصة لتمرير ما تسمى بصفقة القرن.
واوضح عضو المكتب السياسي للديمقراطية انه تم نُصح حماس مرارا التقدم بخطوة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة من أجل أن نتوافق على رؤية سياسية موحدة وآليات محددة لمواجهة صفقة القرن واستعادة الوحدة لكل المؤسسات الوطنية.
فتح:
اعتبر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح (م 7) جمال محيسن حديثَ حركة حماس عن تشكيل ما يسمى هيئة عليا لمواجهة صفقة القرن بأنه خطوة تتساوق فيها مع الصفقة وليست معارضة لها.
وشدد محيسن في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" التابعة للسلطة ، على أنّ من يريد أن يواجه صفقة القرن عليه أن يصطف خلف القيادة الشرعية التي ترفض هذه الصفقة ولا تتعاطى معها.
وقال محيسن إن فصائل منظمة التحرير تدرك خطورة المرحلة الحالية وأعربوا عن ذلك في اجتماعاتهم مع السيد الرئيس محمود عباس وخلال مشاركتهم في المجلس المركزي، مضيفا أن الجبهة الشعبية حتى وان لم تشارك في المركزي فلديها برنامجا نضاليا مناهضا للمشروع الأمريكي في المنطقة.
وشدد عضو مركزية فتح على أن الموقف الرسمي العربي والدولي لا يعترف إلا بمنظمة التحرير والسيد الرئيس محمود عباس كممثل شرعي ووحيد لشعبنا، في وقت فشلت فيه كل محاولات الاخوان المسلمين وحركة حماس في عديد الساحات العربية وستفشل أيضا بفلسطين في أن تكون بديلا للمنظمة.
وفيما يتعلق بقول حماس أن هذه الهيئة ستكون فلسطينية وعربية واقليمية، أعرب أبو ظريفة عن اعتقاده انه لا أحد يمكن أن يفتح الطريق أمام هذه الحركة بأن تتجاوز المؤسسات والأطر الوطنية التي تشكل مرجعية للكل الوطني، مضيفا أن ذلك كان واضحا في حوارات موسكو عندما جرت محاولة للمسّ بموقع منظمة التحرير.
من جانبه شدد أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح (م 7) جبريل الرجوب على أن نية حركة حماس تشكيل ما يسمى هيئة وطنية عليا لمواجهة صفقة القرن ليس له اي رصيد داخلي او خارجي.
وقال الرجوب في تصريحات إذاعية، ان الخطر يواجهنا جميعا ومسؤوليتنا الوطنية تقتضي أن تكون هناك وقفة بعيدًا عن التهرب من المسؤولية مضيفا أنه لا يوجد أي طرف إقليمي أو دولي يتعامل مع حماس أو مع أي فصيل خارج المنظمة.
وشدد الرجوب على اهمية الخروج برؤية سياسية واحدة يلتف حولها الكل الفلسطيني وترك الخلافات جانبا والانحياز الى المصلحة الوطنية.
اعتبر القيادي في حزب الشعب وليد العوض خطوة حركة حماس حول تشكيل ما يسمى هيئة عليا لمواجهة صفقة القرن بمثابة ذر للرماد في العيون، محذرا من مغبة التعاطي معها.
حزب الشعب الفلسطيني:
واعرب العوض ، عن قلقه من ان تكون هذه الهيئة لدحرجة الامور فيها من اجل التفاوض على صفقة القرن وليس لإيقافها.
وقال العوض، ان منظمة التحرير هي رأس الحربة وتقف في خندق المواجهة الاول للوقوف امام صفقة القرن، مؤكدا ان الطريق الاقصر والاقرب لإحباطها يتمثل بإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية دون مواربة.
واضاف القيادي في حزب الشعب، انه يجب العمل على توحيد الجهود لدعم الموقف الفلسطيني الرسمي المعبر عنه في كافة المحافل الرافض لصفقة القرن، مشددا في السياق على اهمية بذل جهد سياسي من قبل الفصائل لتطوير العلاقات مع كافة الاحزاب التقدمية والقومية للضغط على حكوماتها للوقف بجانب شعبنا الفلسطيني.
وحول جلسة المجلس المركزي القادمة، قال العوض ان اللجان التي انبثقت عن الدورة السابقة للمركزي مطلوب منها ان تقدم تقاريرها لتضع المجلس في سياق خططها للعمل على تنفيذها تدريجيا.
الجبهة الشعبية:
اعتبرت القيادية في الجبهة الشعبية مريم ابو دقة ان تشكيل حماس لما تسمى هيئة مواجهة صفقة القرن تسهم في تعزيز الانقسام مؤكدة رفضها لأي اطار او هيئة لا تندرج تحت اطار منظمة التحرير .
وقالت ابو دقة لإذاعة "صوت فلسطين" ، ان القوى كلها موقفها ثابت فيما يتعلق بوحدة التمثيل الفلسطيني عبر منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا معتبرة ان الخلاف في الاراء اساسه الرغبة في اعادة الهيبة للمنظمة وتعزيز دورها الكفاحي .
وشددت القيادية في الجبهة الشعبية على ضرورة انهاء حالة الانقسام لمواجهة صفقة القرن موحدين.

الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني (فدا)
أكد الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني (فدا)، على رفضه لمقترح حماس بتشكيل لجنة مواجهة صفقة القرن، وهذا المشروع الذي يستهدف القضية الوطنية بإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وقال فدا: إن "هذا يتطلب أوسع جبهة وطنية عنوانها م.ت.ف باعتبارها القيادة السياسية للشعب الفلسطيني وممثله الشرعي والوحيد".

وأضاف: أن "مواجهة هذه القضية وإسقاطها من خلال إعادة الاعتبار للنظام السياسي الفلسطيني وتحقيق المصالحة الوطنية عبر إنهاء الانقسام لإسقاط كل المشاريع التصفوية وفي إطارها صفقة القرن".