حسونة يشارك بفعاليات يوم الأسير الفلسطيني في القاهرة

18:39 2019-04-23

أمد/ القاهرة : شارك القيادي في الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني (فدا) بسام حسونة، مسؤول ملف الأسرى والمحررين في الحزب في الندوة السياسية التي أقامتها جامعة الدول العربية بمقرها في القاهرة إحياءً ليوم الأسير الفلسطيني، الذي يصادف 17 أبريل من كل عام.

وتقدم حسونة بورقة عمل حول الاعتقال والأسرى الفلسطينيين في زنازين ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي، كما تقدم عدد من المختصين والمؤسسات العربية والدولية العاملة في مجال حقوق الإنسان بأوراق عمل متخصصة حول ملفات تتعلق بالاعتقال والأسرى، وضرورة إيجاد الحلول وبذل كافة الجهود من أجل تحرير الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

وأكد على أن هذه الندوة تأتي كأول مرة في تاريخ جامعة الدول العربية، حيث ركزت وبشكل واسع ودقيق على قضية الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وأشار إلى أن أهمية هذه الندوة بالإضافة إلى الأوراق والأبحاث والمادة الإعلامية التي صاحبت الندوة تكمن في التغطية الإعلامية المحلية والعربية والدولية التي رافقت أعمال الندوة، والتي في مجملها سلطت الضوء على الكثير من قضايا عنوان الندوة وإلقاء الضوء التاريخي على يوم الأسير الفلسطيني.

وعلى هامش مشاركة حسونة في تلك الندوة التقى بالعديد من الفعاليات المصرية والعربية المهتمة بقضايا حقوق الإنسان والأسرى ومنها (صوت العرب من القاهرة، صوت فلسطين من القاهرة، صوت المرابطين).

وقد تناولت تلك اللقاءات محاور متعددة (محطات تاريخية في حياة الشعب الفلسطيني، مقاومة الاحتلال وسام شرف على صدر كل فلسطيني، الأسير الفلسطيني نموذج فخر واعتزاز).

كما تطرق حسونة الشهداء الحركة الأسيرة، وإلى ظروف الاعتقال وآلام وعذابات الزنازين وأقبية التحقيق الإسرائيلية.

وسلط الضوء على معاناة أهالي الأسرى وطريق العذاب والقهر التي يسلكها أهالي الأسرى لزيارة أبنائهم الأسرى.

وتناول حسونة في لقاءاته الإعلامية مع وسائل الإعلام التي استضافته في القاهرة أيضاً اعتقال الأطفال الفلسطينيين وأساليب التحقيق معهم ومعاملتهم من قبل السجان الإسرائيلي في مخالفة دامغة لكل الأعراف والقوانين الدولية.

كما تناول الوضع الصحي والأمراض التي يعاني منها الأسرى ونقص الأدوية وافتقار ما يسمى بمستشفى سجن الرملة الذي ينقل إليه الأسرى المرضى إلي الحد الأدنى من شروط وظروف العلاج الصحيح.

وتطرق  إلى معارك الإضرابات عن الطعام المختلفة التي خاضها الأسرى البواسل، معركة الأمعاء الخاوية، ومعركة الكرامة 2 نموذجاً ، وذلك من خلال تناوله لتاريخ الحركة الوطنية الأسيرة، ذاكراً أسماء القادة الأبطال الذين لعبوا دوراً قيادياً بارزاً عبر سنوات الاعتقال.

وذكر أن أسماء ونماذج كفاحية من الأسيرات والأسرى الأبطال داخل زنازين ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي، الأبطال (كريم يونس ومروان البرغوثي وإسراء الجعابيص وآخرون).

وفي كل تلك اللقاءات الإعلامية حيا  حسونة الأسيرات والأسرى الأبطال، وقدم الشكر والتقدير لجامعة الدول العربية وعلى رأسها الأمين العام د. أحمد أبو الغيظ ولطاقم سفارة دولة فلسطين في القاهرة وعلى رأسها السفير دياب اللوح، وفي هيئة شؤون الأسرى والمحررين في السلطة الوطنية الفلسطينية وعلى رأسها اللواء قدري أبو بكر والأخ والصديق عبد الناصر فروانة، ووسائل الإعلام المختلفة التي ساهمت في التغطية الإعلامية لهذه الندوة، مؤكداً على ضرورة تواصل الجهد القانوني والإعلامي من قبل الكل على طريق تحرير أسرانا البواسل.