معوقات عمل الأجهزة الأمنية الحلقة السادسة عشر : الجزء الثاني

تابعنا على:   03:33 2014-06-24

لواء ركن . عرابي كلوب

لقد كان لزاماً علينا من العمل على تحسين أداء الأجهزة الأمنية الفلسطينية , تمتين وحدة القيادة والسيطرة فيها وذلك للحفاظ على تلك الأجهزة من الانهيار خاصة في ظل الأوضاع التي مرت بها الأجهزة الأمنية .

ومن منطلق وجهة نظر حريصة على إعادة ترتيب هذه الأجهزة بما يحفظ لها استمرارية عملها والاستفادة من تصور وتجربة الماضي ووضع التصورات المستقبلية لتطوير هذه المؤسسة بما يتناسب مع المرحلة القادمة , وتحقيق الأمن بكل ما تحمل هذه الكلمة من معاني وعلى رأسها الأمن الشخصي ( الفردي ) لجميع منتسبي هذه الأجهزة من الاعتداء عليهم أو على أحد أصولهم أو فروعهم أو ممتلكاتهم وأن يتم الضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه بأن يعتدي على أي منتسب من هذه الأجهزة وعدم التهاون في هذا الأمر وكذلك توفير الأمن الوظيفي لجميع المنتسبين وبناءً على ما سبق يجب علينا أولاً أن نحدد عناصر المشاكل ( المعوقات ) التي تقف عائقاً كي نتمكن من النهوض بهذه المؤسسة العظيمة والحفاظ عليها من الانهيار , والعمل على تطوير العمل بها بالإمكانيات المتاحة , لذا سوف نستعرض أولاً المشاكل التي تعيق النهوض بالعمل الأمني , ومن ثم نستعرض في الجزء الآخر الحلول المقترحة لعلاج هذه المعوقات .

أولا : معوقات على المستوى ( التنظيمي – الإداري – التدريبي –المالي ) :

1_ خلل في الهرم الوظيفي للأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية وذلك لعدم إتباع قواعد التوظيف والتسكين الوظيفي ووجود أعداد كبيرة من الضباط ناتج عن عملية الترقيات العشوائية , حيث أصبح معظمهم دون عمل حقيقي مما خلق حالة من البطالة المقنعة , لذا فإن الإسراع بعملية إعادة الهيكلية هي الحل الأمثل لعلاج هذه المشكلة .

2_ عدم وجود قادة في مختلف المواقع الشرطية والأمنية والقيادية يتمتعون بالعلم الكافي والتخصص والخبرة القانونية / الشرطية / والأمنية مما ساهم في انحدار الأداء وهبوطه إلى أدني مستوياته .

3_ عدم وجود منظومة تشريعية / قانونية تحدد اختصاصات أجهزة الوزارة , إضافة إلى عدم إقرار قانون الشرطة .

4_ وجود أعداد كبيرة من منتسبي الأجهزة ( ضباط _ صف ضباط ) غير مؤهلين علمياً – بدنياً – تدريبياً – نفسياً – لأداء واجبهم وكأن الالتحاق بالوظيفة ليس سوى مصدر للرزق .

5_ عدم وجود غطاء قانوني يحمي الضباط وصف الضباط خلال تأديتهم لمهامهم الأمنية وسيطرة الخوف على البعض من أن تتحول المشاركة أو القيام بهذه المهمة إلى نزاع عائلي أو عشائري .

6_ الترقيات العشوائية حيث لا يوجد وسيلة لتقيم الضباط لأنها تتم على أساس قضاء فترة زمنية دون النظر مطلقاً لكفاءة ذلك الضابط أو الترقية الاستثنائية أو منح الاقدميات حيث يترتب عليه خلل في سلم الرتب العسكرية , ولابد من الاشتراط للترقية إجتياز امتحانات مختلفة للترقي إلى الرتبة الأعلى .

7_ قلة الإمكانيات والتجهيزات والمعدات خاصة السيارات – الأسلحة – الأجهزة اللاسلكية – الوسائل الفنية المساعدة – المعمل الجنائي .

8_ عدم وجود مراكز دراسات وأبحاث في المؤسسة الأمنية .

9_ انعدام الرقابة الصحيحة والصارمة على منتسبي وزارة الداخلية والأجهزة التابعة لها سواء داخل المؤسسة أو خارجها للتأكد من مدى تقيدهم بقواعد الضبط .

10_ انعدام البرامج والخطط التدريبية والتنشيطية المحلية أو التخصصية الخارجية قد ساهم بدورة في هبوط مستوى العمل وخلل في الأداء .

11_ عدم وجود غرفة عمليات مشتركة لوزارة الداخلية مما يؤثر على عمل الأجهزة الأمنية التابعة لها وانفرادها بالعمل كل في مجاله ميدانياً .

12_ عدم إتباع سياسة تدريبية هادفة تتوجه نحو التخصص النوعي للعمل الأمني بما يتلاءم مع الأهداف التطبيقية للوظيفة الإدارية والميدانية , مع تحديد الاحتياجات والأساليب التدريبية المطلوبة للمرحلة القادمة .

13_ عدم وجود محكمة تأديبية للعاملين بأجهزة الوزارة للنظر في الجرائم التأديبية والجرائم المخلة بالشرف والتعسف في استخدام الصلاحيات ( المخولة لرجل الشرطة والأمن ) طبقا للقوانين , أما الجرائم المنصوص عليها في قانون العقوبات فيتم إحالتها إلى المحاكم المختصة أصولاً .

ثانيا : معوقات في المجال القانوني والقضائي :

1_إحجام المحاكم عن إصدار أحكام ضد من يتم ضبطه في قضايا المخدرات .

2_ عدم وجود تقرير من المعمل الجنائي بخصوص فحص عينات المواد المخدرة .

3_ سرعة الإفراج وتكفيل المضبوطين في قضايا المخدرات .

4_ انتشار مروجي وموزعي المواد المخدرة بصور كبيرة .

5_ عدم وجود قوانين وتشريعات رادعة تشمل كافة المواد المخدرة والمؤثرات .

6_ بطء المحاكم في البت في القضايا المرفوعة من قبل المواطنين والتأخر في إصدار الأحكام.

ثالثاً : معوقات حزبية فصائلية وعشائرية :

1_ هنالك حالة من العنف الفصائلي والتي تحدث بين الفينة والأخرى , ويذهب ضحيتها أبرياء حيث سرعان ما يستخدم السلاح الناري وغيرها من وسائل العنف وعلى مستوى واسع وذلك نتيجة غياب الوفاق الوطني وغياب القانون وكذلك التعبئة التنظيمية الخاطئة وحالات الإستقطاب السياسي الحاد في المجتمع الفلسطيني وعدم اعطاء الحرية في التعبير عن الرأي

2_ الحماية العشائرية والقبلية لبعض أبنائها والالتفاف حولهم والتعاطف معهم مهما كانت الأسباب والدوافع .

3_ النعرات العائلية التي تحدث خلال الشجارات العائلية والتي يتم استخدام السلاح فيها من قبل أفراد العائلة وسقوط بعض المواطنين قتلى نتيجة ذلك .

رابعا : معوقات على المستوى الإقليمي :

1_ عدم وجود تنسيق وتعاون كامل في مجال مكافحة جريمة المخدرات بين الادارة العامة لمكافحة المخدرات وأجهزة مكافحة المخدرات العربية .

2_ النقص في مستوى التدريب الخارجي في أساليب المجالات الحديثة لمكافحة المخدرات .

3_ قلة المساعدات الدولية والإقليمية الممنوحة في مجال الأجهزة الفنية المساعدة والتي تساهم في الحد من العرض

 (يتبع الجزء الثالث في الحلقة السابعة عشر )

اخر الأخبار