المالكي: القدس ستبقى دوما على الاجندة الدولية وعاصمة التراث العالمي

تابعنا على:   23:36 2014-06-23

 أمد/ رام الله : اكد وزير الخارجية د.رياض المالكي، على اعتماد لجنة التراث العالمي قرار بشأن "مدينة القدس القديمة واسوارها"، والذي يهدف لحماية مدينة القدس وتراثها.

ورحب المالكي بنتائج التصويت على القرار في لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، المنعقدة اليوم في العاصمة القطرية الدوحة، باعضائها الـ 21، حيث جرى تصويتاً سرياً على القرار،  وصوتت 12 دولة لصالح القرار وامتناع 8 دول، وانعزلت دولة واحدة بالتصويت ضد قرار القدس.

وشكر وزير الخارجية باسم القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني، الجهود العربية، وخاصة جهود المملكة الاردنية الشقيقة، بما فيها الدول التي صوتت لصالحنا، وأشار الى ضرورة العمل المشترك لحماية المدينة المقدسة من آلة البطش الاسرائيلية. مشدداً على اهمية ايلاء مدينة القدس اهتماما عربيا ودوليا لمكانتها التاريخة والتراثية ولما تتعرض له من انتهاكات يومية تطال الحجر والبشر.

ودعا المالكي المجتمع الدولي ومنظمات الامم المتحدة وخاصة اليونسكو لحماية المدينة المقدسة باعتبارها تراث عالمي مهدد بالخطر، خاصة وان إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، تقوم باعمال تدمير ممنهج للتراث العربي الفلسطيني في مدينة القدس، وذلك لتشويه وجهها الحضاري المسيحي والاسلامي. وذلك عن طريق محاولات تهويد المدينة وترحيل اهلها، والحفريات داخل وفي محيط المدينة القديمة المقدسة.

واختتم المالكي قوله : "انه على الرغم من محاولات الاحتلال لإلغاء الوجود الفلسطيني من مدينة القدس، ومحاولات تشويه التاريخ والديمغرافية، الا ان القدس ستبقى عاصمة التراث العالمي، وعاصمة دولة فلسطين."

اخر الأخبار