دلياني: استثناء أسرى القدس و الداخل من دفعتي صفقة تحرير الأسرى تدل على حقد اسرائيلي

12:06 2013-10-29

أمد / القدس : قال ديمتري دلياني عضو المجلس الثوري لحركة فتح، أن استثناء أسرى القدس و الداخل من الدفعتين الأولى و الثانية من صفقة إطلاق سراح أسرى ما قبل أوسلو يؤكد حقد حكومة الاحتلال تجاه الأسرى بشكل عام و أبناء القدس و الداخل بشكل خاص، كما يعبر عن محاولة مرفوضة للتمييز بين الأسرى حتى في إطار إطلاق سراحهم.

و أكد دلياني أن القدس تفرح لإطلاق سراح أي أسير، و أن القضية ليس لها علاقة بالجغرافيا كون القدس جزء لا يتجزأ من الضفة الغربية بالرغم من محاولات الاحتلال فصلها عن امتدادها الطبيعي سواءاً بقوانين الضم و غيرها من القوانين غير الشرعية، او من خلال جدار الضم و التوسع الاستيطاني الذي يحاصر القدس، أو من خلال محاولات التمييز بين الأسرى، مؤكداً أن جميع الأسرى يحظون بنفس الاحترام و المحبة من قبل جميع أبناء الشعب الفلسطيني أينما تواجدوا.

و أشار دلياني الى أن الافراج عن أسرى ما قبل أوسلو من القدس و الداخل ضمن هذه الصفقة هو مسألة أشهر قليلة، لكن استهدافهم عبر تأجيل إطلاق سراحهم الى دفعات متأخرة هو دليل على أن الاحتلال ما زال يحاول تمرير تمييزه الباطل بين الأسرى.

و القى دلياني الضوء على احتجاجات متطرفين اسرائيلين على هذه الصفقة و رد حكومة الاحتلال على هذه الاحتجاجات قائلاً: "أن الاحتجاجات على هذه الصفقة نابعة من مكونات إئتلاف حكومة نتنياهو ذاتها و هي تستند الى عنصرية متجذرة و تفتقر الى أي قيم انسانية أو أسس أخلاقية، كما أن رد نتنياهو عليها يؤكد أنه ما زال بعيداً كل البعد عن السلام و أنه لا يتخذ أية خطوة الا إذا كان مُجبراً عليها".