ذكرى رحيل المقدم شرطة ميسرة غالب مقبول (1959م – 2018م)

تابعنا على:   13:26 2019-03-19

لواء ركن/ عرابي كلوب

ميسرة غالب محمد علي مقبول من مواليد نابلس بتاريخ 21/3/1959 ، تلقت تعليمها التمهيدي والأساسي في مدرسة الراهبات والمدرسة النظامية الأساسية ، وأكملت تعليمها الإعدادي والثانوي في مدرسة جمال عبد الناصر الثانوية ، ثم التحقت بالجامعات المصرية-محافظة الشرقية ، جامعة الزقازيق تخصص علم اجتماع وحصلت بكالوريوس ، وبعد ذلك بدأت بالدراسات العليا بالجامعة ولم تكمل دراستها بسبب الخلافات بين م.ت.ف ومصر في حينه ، حيث غادرت مصر .

التحقت ميسرة مقبول بتنظيم حركة فتح خلال دراستها الجامعية ، بعد عودتها إلى أرض الوطن من مصر عملت ميسرة مقبول كمشرفة بسكن الطالبات التابع لجامعة القدس ( أبو ديس ) ، وبعد فترة توجهت إلى الأردن وعملت كباحثة اجتماعية في مركز الفحيص للإعاقات الذهنية الشديدة لمدة ثلاث سنوات ، بعدها قامت بالعمل كباحثة اجتماعية في مؤسسة الرؤيا العالمية في المستشفى الإنجليزي العربي لمدة ثلاثة عشر سنة ، حيث كانت تساعد جرحى الانتفاضة وأهالي الشهداء ، وخلال عملها قامت بالعمل والتنسيق مع لجان العمل الوطني القائمين على إعداد البيانات والمنشورات في المدينة ، وقد كانت أحد مؤسسي نقابة الأخصائيين الاجتماعيين في مدينة نابلس .
التحقت الاخت /ميسرة مقبول في سلك الشرطة الفلسطينية المحافظات الشمالية بتاريخ 1/8/2001م ، حيث تسلمت وحدة حماية الأسرة في مدينة نابلس ، ومن خلال العمل في هذه الوحدة بنت شبكة علاقات كبيرة مع جميع المؤسسات المدنية في المدينة ، حيث كان التعاون قائم مع المحافظة والشؤون الاجتماعية والبيت الآمن وجمعية الدفاع عن حقوق الطفل ، وكان من طبيعة عملها الإصلاح بين المتخاصمين من نساء معنفات والأهالي وفي بعض الأحيان كانت تقوم بإيواء بعضهم في بيتها ، وبعد فترة من الزمن انتقلت إلى قسم المباحث العامة في مديرية شرطة نابلس ، وقد تلقت عدة دورات تأهيلية في أرض الوطن في أريحا ورام الله ، وخارج الوطن في الأردن وتركيا وإيطاليا ، ومن خلال عملها في مديرية شرطة نابلس وكانت تقوم بمساعدة الصغير والكبير والضعيف قبل القوي ، وهذا حالها في حياتها اليومية لأنها كانت شمعة مضيئة لغيرها حتى يوم وفاتها .
كانت المقدم شرطة / ميسرة مقبول مثالاً للضابط الملتزم لوظيفتها حيث كانت على رأس عملها حتى قبل وفاتها بيومين ولم يمنعها المرض من أداء واجبها الوطني والوظيفي .
المقدم / ميسرة مقبول قامت بالمساعدة لكثير من الطالبات المحتاجات في الدراسة في الجامعات الوطنية وكانت عضو فاعل في معظم الجمعيات النسوية في المدينة مثل جمعية الاتحاد النسائي وجمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية ، وجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني ، وحركة الدفاع عن حقوق الطفل ... إلخ .
انتقلت المقدم شرطة / ميسرة غالب مقبول إلى رحمة الله تعالى يوم الثلاثاء الموافق 20/3/2018م بعد صراع لفترة طويل مع المرض ، هذا وتم تشييع جثمانها الطاهر يوم الأربعاء الموافق 21/3/2018م بعد صلاة الظهر من المسجد الصلاحي الكبير بنابلس ومن ثم وورى الثرى في مثواها الأخير .
رحم الله المقدم شرطة / ميسرة غالب محمد علي وأسكنها فسيح جناته .