من قال ان فرخ البط عوام

تابعنا على:   23:20 2013-10-28

يحىي العربى

منذ ايام وتحديدا الثلاثاء الموافق 23|10|2013 وكعادتى كل مساء اقلب صفحات الشبكة العنكبوتية وبطبيعة الحال اول مايخطر بال كل فلسطينى ان يفتش عن اخبار الشأن الفلسطينى المحلى منها والعالمى واثناء مرورى بصفحة مجلة دنيا الوطن استوقفنى خبرا بل مقالا مطول وللوهلة الاولى شعرت اننى امام سبق صحفى عن شخصية فلسطينية ذات مؤثرات دولية واقليمية لانها تخطت حدود الصفة المحلية .

وبعد التقيق والتمحيص والتفحيص اكتشفت أننى اقف أمام صورة عبد السلام هنية ابن السيد اسماعيل هنية رئيس الوزراء فى الحكومة المقالة فهكذا يسمونه اعلاميا فقد انفردت دنيا الوطن بنشر صورة الشاب عبد السلام ضمن السبق الصحفى الذى انفردت به وهنا كانت صدمتى وانتابتنى موجه من الضحك لاننى لم اتمالك نفسى من شدة ما فرأت عن بطولات عبد السلام وصولاته وجولاته واسهاماته واضافاته وتأكيداته وتصريحاته وعلاقاته العلوم منها والمستور واستقبالاته وفتوحاته وانتصاراته ومن شدة الهول تسألت هل حقا ان المقصود هو عبد السلام هنيه ابن ابو العبد وصديق ابو رامى الرجوب وكلاهما من المغرمين بموائد الرحمن وبالفعل اتضح ان المصود هو نفسه عبد السلام صديق ابو رامى الرجوب وصديق ابو مازن ايضا حتى عندما يسافر ابو رامى الى اى بلد يتصل بصديقه عبد السلام عما لذا كان يريد ان يحضر له شئ معه وينال بركاته كونهم اصدقاء حميمين والأكثر من ذلك ان سيادة الرئيس ابو مازن يحب عبد السلام كثيرا جدا لدرجة انه وعلى ذمة دنيا الوطن ان ابو مازن كلف احد الوزراء ان ينفذ كل مايريده عبد السلام عندمت التقيا سيادته والاخير فى الولايات القطرية المتحدة وبعدما قرأت عن حب الرئيس اللامحدود لعبود شعرت بالحزن والغصة فى القلب الم يعلم سيادته ان هناك الكثير من أبناء غزه والذين لايتمتعون بحبه كما عبود بل انه كان قاسيا عليهم لدرجة انه قطع ارزاقهم واوقف رواتبهم فكم طفل حرم من العي الكريم جراء قطع راتب والده او والدته بقرار من سيادته فالبفعل انك لم تسمع عن القول العربى المأثور ( تموت الحره ولا تأكل بثدييها) فادخر حبك لعبد السلام ولغيره ان الشواهد فى عالمنا العربى كثيرة وخصوصا فى هذه الحقبة التاريخية فلم يظهر الاعلام ابناء الرؤساء والوزراء الا وكان مسجل بصفحات سوداء فى تاريخ شعوبهم فيا دنيا الوطن ليس ابن البط عوام بل انت البطه نفسها