مي – وملح..قصة كرامة-أسرانا البواسل شهداء مع وقف التنفيذ

تابعنا على:   23:22 2014-06-17

سامي إبراهيم فوده

في ظل سخونة الأجواء العسكرية الملتهبة والملبدة بحرارة غبار المعارك الطاحنة وتوترات الأوضاع العسكرية الميدانية الساخنة والمتأججة على سفيح ساخن والممتدة نارها الحارقة إلى العديد من العواصم في العالم العربي والإسلامي وصولاً بالأحداث الدرامية والمتفجرة على الساحة الفلسطينية بعملية جديدة اسماها العدو الصهيوني"بالسور الواقي 2"وما يجري من حملة اعتقالات واسعة وتهديدات وقتل وهدم وتفجيرات وإغلاق وحصار ومداهمات عشوائية للمنازل والجامعات والمؤسسات ووضع الحواجز وتقطيع أواصر مدن الضفة الغربية وخاصة مدينة خليل الرحمن وقصف مدفعي وجوي بطائرات إف 16على أهداف في قطاع غزة لليوم الخامس على التوالي في إعقاب اختفاء المستوطنين الثلاثة قبل عدة أيام على أيدي رجال المقاومة الفلسطينية كما ذكرت وسائل الإعلام الصهيوني.....

وقد تعطي هذه الأحداث المتتابعة للعدو الزنيم الفرصة بالاستفراد والاستقواء على الأسرى بشكل عام وعلى الأسرى الإداريين البواسل المضربين عن الطعام المفتوح بشكل خاص في ظل التعتيم الإعلامي عنهم وانشغال عامة الناس في مونديال كأس العالم وبالمعارك الطاحنة والمشتعلة في العواصم العربية ورغم هذا يبقى أسرانا البواسل شامخين يسطرون أروع الملاحم البطولية في تحديهم لسلف الجلاد وعنجهيته وهم يصدحون بصوتهم مرددين بصرخاتهم المدوية نعم لآلام الجوع ولا وألف لا لآلام الركوع.....

فبكل قوة وعنفوان وصلابة وتحدي وإصرار وعزيمة مازال أسرانا الإداريين الأبطال البواسل نشامة الوطن يخوضون معركتهم الإنسانية بإضرابهم المفتوح عن الطعام والمتواصل لليوم الخمسة والخمسين على التوالي في معركة # مي وملح’ معركة الأمعاء الخاوية وذلك ضد سياسة إدارة مصلحة السجون الصهيونية احتجاجاً على سياسة الإهمال الطبي والتعذيب والعزل الانفرادي والتفتيش العاري والاعتقال الإداري التعسفي الذي يمارس بحقهم دون توجيه أي تهمة أو محاكمة عادلة لهم....

ويزيد من الطين بلة في ظل الصمت الرسمي والشعبي وأن وجد هذا الحراك الخجول والتضامن والتآزر الجماهيري المحدود مع أسرانا القابعين خلف أسوار السجون فيكون للأسف قلة منهم وعلى استحياء ولا يرتقي حراكهم الميداني لمستوي تضحيات ومعاناة هؤلاء الأبطال مع تجاهل العديد من المؤسسات الحقوقية الدولية في العالم والذين يفقعون عيونهم ويصمون آذانهم ويكممون أفواههم عن مطالب هؤلاء الأسرى الأبطال المضربين عن الطعام وما يجري بحقهم بسلسلة من الإجراءات القانونية التعسفية بالكنيست للمصادقة عليها لإجبار المضربين على تناول الطعام قسراً متجاهلين بكل إسفاف تعليمات منظمة الأطباء العالمية ونقابة الأطباء الإسرائيلية ......

في حين تقوم الدنيا ولا تقعد وتتحرك هذه المؤسسات المشبوهة مطالبة بالإفراج الفوري عن الجنود الإسرائيليين الثلاثة الذين تم اختطافهم قبل أيام على يد رجال المقاومة الفلسطينية ومع مرور الأيام وتواصل معاناة أسرانا الأبطال المضربين عن الطعام طوال هذه الفترة الزمنية من عمر اضرباهم فقد جرى نقل أعداد كبيرة من الأخوة الأسرى المضربين عن الطعام من السجون إلى المستشفيات الإسرائيلية المدنية بعد أن تعرضت حياتهم للموت وذلك أثر تدهور حالتهم الصحية فمنهم من يعانون أوضاعاً صحية خطيرة للغاية...

لله درّكم أبطالَ الأمعاء الخاوية....

والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار....

والشفاء العاجل لجرحانا الأوفياء...

والحرية لأسرانا الصامدين البواسل ....

وكل التحية إلى أبناء الحركة الأسيرة الرائدة في قلاع الآسر .....

اخر الأخبار