(القدس لنا ودونها الموت) عبد الرحمن شحادة

تابعنا على:   16:50 2014-06-16

عصفت ريح شر انقسام ...

لإهانة ثورات شعبي وبطولاتها

وعقلاء بني وطني لها تصدوا ...

والمنافقون حناجرهم غابت أصواتها

وعندما لاحت في الأفق بادرة ...

إزاحة علة انقسام وظلماتها

خرجوا المنافقون من جحورهم ...

وطبلوا لفتح وحملوا رايتها

وتبوأت المقاعد الأولى بلا خجل ...

وقالوا نحن أبناء فتح وحماتها

وأراذل أنذال ساقطون تسابقوا ...

يبغون لفتح أن يكونوا زعاماتها

تلك وجوه انتهازية لعينة ...

خسيسة حقيرة خبيثة صفاتها

تأبى نفوس الجبناء إلا أن تكون ...

لئيمة غدارة متقلبة وقفاتها

قناصة الفرص عديمة الشهامة ...

خرقاء بلهاء فتاكة طعناتها

وما كنت من المداحين ذات يوم ...

ومديحي لأناس تصون كرامتها

هذي يدي لا تصافح إلا كل حرٍ ...

ونسور فتح وصقورها وبزاتها

أما هي مصيبة إذا المنافقون صاروا ...

في الصدارة الأولى عالية مقاماتها

أنا لا أخشى المنون ولائمة لائم ...

وروحي وفية إلى الشرفاء حتى مماتها

وإني أعاهد أبناءك يا وطني ...

حقيقة الأنذال إني كاشف عاراتها

سأملأ الدنيا هتافات وقصائد ...

تعري نفوساً رجسة علاتها

النار تصقل كل معدن ثمين ...

والشدة تصقل الرجال بوقفاتها

روحي تحيى أسرانا البواسل ...

وعلى رؤوس الأنذال تصب لعناتها

يا أبناء الفتح كونوا على حذر ...

من أهل التدليس والفرية ومكيداتها

كونوا المنارة ليوم الحرية ...

وسفينة فتح العظيمة قياداتها

أسقطوا عنصرية بغيضة مقيتة ...

والعنوا الانتهازية وكل دعاتها

كم من منافق خبيث الطباع كذوب ...

إندبس في صفوف فتح لنكباتها

وكم من مخلصٍ من أبناء فتح ...

يبيت على الطوى ويأبى إنكساراتها

ما قلت قولي هذا إلا نصيحة ...

لديمومة ثورات شعبي وانجازاتها

غوثاً لفتح من مارق حاقد ...

فهو عدو لدود يدمي جراحاتها

عضات الثعابين لا تداويها عقارب ...

طبيب ماهر يداوي عضاتها

ومن لا يقبل النصيحة إنه خاسر ...

فحسامي قصائدي بنارة كلماتها

سأجعل الأبناء والأحفاد تلعنه ...

والنذالة التاريخ يروي حكاياتها

والمجد العظيم إلى الأبطال أدونه ...

والأنذال سوف أكشف ملفاتها

السيف لا يقاس بكبر حجمه ...

إن المقياس يد قوية ضرباتها

وكم من الرجال تحسبهم رجالاً ...

عند الشدائد تدوس على كراماتها

بئس حياة كل ذليل خانع ...

ومجد عظيم لفتح وبطولاتها

تأبى شهامة الأبطال أن تداس ...

كراماتها والموت أفضل من حياتها

الفتح فتح العز والمجد ...

ديمومة التاريخ باقية راياتها

من يقرأ التاريخ يعرف كيف ...

الشعوب المظلومة نالت حرياتها

إن البيان يعجز عن وصف شعبي ...

وعظمة صموده وأخلاقه وصفاتها

يلين الحديد وعزم شعبي لا يلين ...

ولعنة الله على العنصرية ونعراتها

إني أحذر شعوب الأرض قاطبة ...

من العنصرية وبلاء سموم مقولاتها

نموت كرام النفوس أباه ...

والقدس لن نفرط برملة من رملاتها

شعب فلسطين شعب السلام ...

يحترم الشعوب ويحترم دياناتها

حملنا أغصان الزيتون سلام ...

فأرادوا مسالمة شنيعة شعاراتها

ولا سلاماً من غير حرية أسرانا ...

والخلود لشهداء بلادي وشهيداتها

سلام على روحك أبا عمار...

ونحن فداء فتح وعظيم انجازاتها

عبد الرحمن شحادة

اخر الأخبار