النضال الشعبي الافراج عن الاسرى عرس وطني وانتصار لقضيتهم العادلة

تابعنا على:   15:42 2013-10-28

أمد/  رام الله / رحبت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بإفراج الاحتلال الاسرائيلي غدا الثلاثاء عن الدفعة الثانية التي تضم ستة وعشرين اسيرا من الاسرى القدامى ضمن قائمة من 104 اسرى ، وإن هذه الإفراجات أعادت الفرحة والابتسامة لوجوه عائلاتهم وأبناءهم بعد قضائهم سنوات طويلة في سجون الاحتلال المؤلمة ، معتبرة أن تحرير أي أسير فلسطيني من سجون الاحتلال إنجازاً وطنياً.

وقالت الجبهة أنه رغم ترحيبها بالإفراج عن أي أسير من سجون الاحتلال واعتبار ذلك انجازاً وطنياً، إلا أنها تؤكد أن ملف الأسرى لن يغلق ما دام هناك أسير واحد في سجون الاحتلال .

مشيرة إن قضية إنهاء معاناة الآلاف من الأسرى في سجون ومعتقلات الاحتلال والإفراج عنهم جميعاً دون تمييز تعتبر عند كافة أبناء شعبنا الفلسطيني خطاً أحمر لا يمكن تجاوزه وواجباً وطنيا وقوميا وواجبا أخلاقيا وإنسانيا يستحق كل الدعم والمساندة والتضامن ويتطلب تحركاً جماهيرياً ورسمياً واسعاً على كافة المستويات.

ووصفت الجبهة الافراج عن الاسرى بالعرس الفلسطيني، معتبرة أن الإفراج عن الأسرى من سجون الاحتلال انتصارا لقضية الأسرى الفلسطينيين العادلة.

وتقدمت الجبهة بتحية إجلال وإكبار للأسرى والأسيرات لصمودهم وتحديهم ونضالهم، كما تقدمت بالتهنئة لذوي الأسرى المفرج عنهم، مؤكدة أن ذلك يدعو إلى بذل المزيد من الجهود لإطلاق سراح كافة الأسرى من معتقلات الاحتلال.

وطالبت الجبهة بإيلاء قضية الأسرى المزيد من الاهتمام، ووضع خطة عمل فلسطينية لإظهار معاناة الأسرى والانتهاكات التي ترتكبها قوات الاحتلال بحقهم داخل المعتقلات، وعرض ذلك على العالم اجمع لتحقيق الدعم لقضيتهم حتى الإفراج عن كافة الأسرى من سجون الاحتلال.

اخر الأخبار