فضيحة أمريكا تتصاعد: تجسست على 1.9 مليار اتصال فى مصر خلال شهر واحد

تابعنا على:   13:34 2013-10-28

أمد/ القاهرة / كشفت وثائق سرية، نشرها موقع أمريكى، أن وكالة الأمن القومى الأمريكية تجسست على نحو 125 مليار اتصال هاتفى ورسائل نصية خلال شهر يناير الماضى فقط، معظمها فى دول الشرق الأوسط، وبينها 1.9 مليار اتصال فى مصر، ونقل موقع «العربية» الإخبارى عن موقع «كريبتوم» (Cryptome)، المتخصص فى نشر الوثائق السرية، أن عمليات التجسس شملت 7.8 مليار اتصال فى المملكة العربية السعودية، ومثلها فى العراق، و1٫6 مليار اتصال فى الأردن.

وذكر الموقع، الذى تأسس عام 1996 على يد المهندسين الأمريكيين «جون يونج» و«ديبورا ناتسيوس»، ويهتم بالحصول على معلومات حول حرية التعبير والترميز والتجسس والمراقبة ونشر الوثائق المحظورة من قبل الحكومات فى جميع أنحاء العالم، أن أكبر عمليات التجسس كانت فى أفغانستان، حيث تم التنصت على 21.98 مليار عملية اتصال فيها، تلتها باكستان 12.76 مليار اتصال، والهند 6.28 مليار اتصال، أما إيران فكان نصيبها 1.73 مليار اتصال.

وتحولت قضية التجسس إلى زلزال هز أركان البيت الأبيض، ففى واشنطن تظاهر آلاف المحتجين للمطالبة بإقرار قانون لإصلاح برامج المراقبة التى كلفت بها وكالة الأمن القومى المتهمة بانتهاك الحياة الخاصة، وتأتى المظاهرات على خلفية فضيحة نجمت عن تسريب المستشار السابق فى الاستخبارات الأمريكية «إدوارد سنودن» معلومات عن تنصت على اتصالات داخل الولايات المتحدة وخارجها، بما فى ذلك قادة أجانب. وأثار كشف المعلومات عن تلك البرامج القلق فى الولايات المتحدة بشأن دور وكالة يعتقد البعض أنها أصبحت خارجة عن السيطرة.

وتجمع المتظاهرون الذين بلغ عددهم بحسب المنظمين 4500 شخص أمام مبنى الكابيتول (مقر الكونجرس)، وأطلقوا هتافات ضد وكالة الأمن القومى، منها «وكالة الأمن القومى يجب أن ترحل»، و«أوقفوا الحكومة السرية وكفوا عن التجسس وكفوا عن الكذب». وقدم المتظاهرون إلى الكونجرس عريضة وقعها عبر الإنترنت أكثر من 575 ألف شخص تطالب البرلمانيين بـ«كشف الحجم الكامل لبرامج التجسس التابعة لوكالة الأمن القومى». وجرت التظاهرة فى ذكرى مرور 12 عاما على إقرار قانون «باتريوت آكت» الذى منح وكالات الاستخبارات صلاحيات موسعة لمكافحة الإرهاب وحماية الأمن القومى.

 

الوطن المصرية