البرغوثي: الاغاثة الطبية لها دور مهم في حياة المواطن الفلسطيني

تابعنا على:   12:47 2013-10-28

أمد/ رام الله : أوضح الدكتور مصطفى البرغوثي رئيس الإغاثة الطبية الفلسطينية أهمية دور مركز الامراض المزمنة في الاغاثة الطبية الذي شكل برنامجا نموذجيا من حيث الظروف والاسباب التي نشأ فيها كأول برنامج في فلسطين.

وبين البرغوثي ان برنامج الامراض المزمنة يمثل نموذجا في الخدمة النوعية المتميزة المقدمة للناس وفي انه برنامج يحتذى به اضافة الى التكامل مع المراكز المختلفة.

وأشار البرغوثي إلى أن المركز يضم عيادات للقلب والسكري والضغط وعيادة خاصة للاطفال الذين يعانون من امراض قلب خلقية وعيادة تغذية واخرى للعيون وعلاج طبيعي ومختبر متطور.

ونوه الدكتور مصطفى البرغوثي إلى دور مركز القلب في متابعة وتشخيص وعلاج الأمراض المزمنة، مؤكدا خطورة هذه الأمراض على المدى البعيد من حيث المضاعفات على القلب والشرايين وعلى التكلفة الباهظة الثمن والمكلفة على الصعيد الوطني .

بدوره؛ أوضح حيدر ابو غوش مدير مركز الامراض المزمنة والقلب في الاغاثة الطبية الفلسطينية ان المركز يقوم منذ تاسيسه بدور تثقيفي وتوعوي الى جانب الدور العلاجي والحد من عوامل المخاطرة.

ولفت أبو غوش الى نموذج الوقاية والعلاج لامراض السكري والضغط ورعاية الامراض المزمنة والذي استفاد من العديد من النماذج العالمية خاصة نموذج جامعة ستانفورد ونموذج منظمة الصحة العالمية.

وبين ابو غوش ان الاغاثة الطبية عمدت بعد دراسات علمية الى تاسيس مركز الأمراض المزمنة في ظل ارتفاع عدد المصابين بتلك الامراض في فلسطين من اجل الحد والوقاية منها خاصة وان الاحصائيات تتحدث عن ارتفاع نسبة الوفيات في فلسطين والناتجة عن امراض القلب وشرايين القلب والشرايين الدماغية والسكري والضغط بحيث تجاوزت 50% من نسبة الوفيات وانه اذا اضيف مرض السرطان فان النسبة تتجاوز 60%.

وأشار إلى أن نجاح الاغاثة في نقل تجربتها الى عيادات الرعاية الصحية الاولية فيما يتعلق بالامراض المزمنة والرعاية الصحية الاولية.

وأكد ابو غوش ان مركز الامراض المزمنة في الاغاثة الطبية يهدف الى الحد من انتشار الامراض المزمنة وكذلك الكشف المبكر عن تلك الامراض .

ونوه لوجود نسبة كبيرة من المصابين بمرض السمنة وزيادة الوزن والتدخين وان تلك الامراض ليست فقط هي عبئ صحي بل ايضا عبئ اجتماعي ومالي سواء على الميزانية العامة ام على دخل الاسر.

اخر الأخبار