الهباش: حركة حماس داست أحد أركان الإسلام وتواصل ممارساتها غير الاخلاقية

20:44 2013-10-04

أمد/ مكة المكرمة: قال وزير الأوقاف والشؤون الدينية محمود الهباش، إن 'حركة حماس المسيطرة على قطاع غزة، منعت والدي الفنان الفلسطيني محمد عساف، ورئيس المجلس العلمي للدعوة السلفية الشيخ ياسين الأسطل من مغادرة القطاع لأداء فريضة الحج.

وأضاف الهباش في مؤتمر صحفي، عقده مساء اليوم الجمعة في مكة المكرمة، 'إن حركة حماس التي تمثل فرعا لحركة الاخوان  في فلسطين، تواصل ممارساتها المنافية للدين والقانون والأخلاق والإنسانية، وتأبى إلا أن تعكر الأجواء الإيجابية والوطنية السائدة في موسم الحج الحالي والتي أسستها الوزارة تحت شعارها المعروف منذ سنوات 'فلسطين واحدة في الحج'.

وأشار إلى أنه لا فرق بين من يمنع المصلين من دخول المسجد الأقصى وبين من يمنعهم من السفر لأداء فريضة الحج، مؤكدا أن سياسة حماس تتقارب مع سياسة الاحتلال، من حيث التضييق والخناق وممارسة الظلم والاضطهاد.

وبين أنه وفي الوقت الذي تتصاعد فيه حدة الهجمة الإسرائيلية على الرئيس ومنظمة التحرير والقيادة والشعب الفلسطيني سياسيا وعسكريا واقتصايا، وفي الوقت الذي تتجه فيه قلوب المسلمين إلى المسجد الحرام والمسجد النبوي، وفي وقت استطاعت فيه فلسطين حجز مكانة لائقة لها بين الدول من خلال الاعتراف الدولي في الأمم المتحدة، وفي هذه الأيام المباركة في الحج، ترفض هذه الحركة (حماس) السماح وبالقوة الغاشمة وتحتجز أكثر من مليون ونصف فلسطيني كرهائن.

ودعا الهباش العقلاء من أبناء شعبنا والعالم إلى بذل الجهود لثني حماس عن سياساتها وعودتها إلى صفوف شعبنا لأنها تقف وحيدة على الجانب الآخر، منوها إلى أن حماس منعت والدي الفنان الفلسطيني محمد عساف من السفر لأنهما حصلا على مكرمة من الرئيس محمود عباس وعلى ضيافة سيادته.

وأوضح أن هذه هي المرة الثانية التي تمارس بها حماس هذا الاستبداد والقمع الديني، فقد سبق ومنعت ثلاثة آلاف حاج من السفر عام 2008، وهي بذلك تدير ظهرها لأحد أركان الإسلام الذي تتستر به وترفعه كشعار تستخدمه فقط لتحقيق أهدافها.

وتابع أن حماس منعت سفر الشيخ الأسطل وعدد من العلماء والمرشدين و10 أطباء وصحفيين، وأن الوزارة عملت جاهدة وتمكنت من تأمين مرشدين من مكة لحجاج القطاع.

وأوضح أنه جرى التنسيق مع وزير الصحة جواد عواد لمضاعفة عمل أعضاء البعثة الطبية من الضفة، لافتا في الوقت ذاته إلى تطوع عدد من الأطباء الحجاج كما جرى التنسيق مع سفير فلسطين في المملكة العربية السعودية لتأمين أطباء فلسطينيين وغيرهم.

ودعا الهباش، أبناء شعبنا إلى محاسبة ومقاضاة حماس بتهمة ممارسة الإرهاب، مشيرا إلى أن أحد أفراد حماس قال للحجاج على المعبر 'إنكم رهائن حتى توافق السلطة والهباش على أسماء نريدها ضمن بعثة الحج'.

وأعلن وزير الاوقاف رفضه لمطالب حماس وقال، 'إن قضايا الحج تقررها الوزارة ولا دخل للتنظيمات بها، وأن الوزارة لا تفرق بين الفلسطينيين، ولن نسمح لهم بفرض إرادتهم بالقوة الغاشمة على شعبنا وقيادته، منوها إلى أن المواطنين الذين أجبروا على العودة قد نالوا شرف الحج.

وتطرق إلى إرسال حماس لعناصرها ومصادرة جوازات سفر ذوي الشهداء ضمن مكرمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، مجددا دعوته للعقلاء للتدخل بإيجابية لرفع الظلم عن هؤلاء المواطنين الأبرياء.

ووجه الهباش كلمة إلى حماس قال فيها: 'كل لعنات التاريخ ستلاحقكم، هذه الجرائم ستبقى وصمة عار على جبينكم في الدنيا والآخرة، انتظروا عقابا من الله، وستكون عاقبتكم وخيمة'.

وفي ختام المؤتمر، أكد أن الوزارة قادرة على تجاوز هذه العقبات والصعوبات، ببذل مزيد من الجهود، مجدا رفضه تسييس العبادة، معربا عن أمله في زوال سبب منع الحجاج من السفر لتأدية الفريضة المباركة.