تفاصيل كلمة الرئيس "السيسي" في المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس "البشير"

تابعنا على:   17:30 2019-01-27

أمد/ القاهرة: عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي، بمقر رئاسة الجمهورية في مصر الجديدة جلسة مباحثات مع الرئيس السوداني عمر البشير.

وتطرقت المباحثات بين الرئيسين إلى مسار تنفيذ الاتفاقيات التي جرى توقيعها خلال اجتماعات اللجنة الرئاسية التي عُقدت بالخرطوم في أكتوبر الماضي، وتتعلق بالتعاون في الطاقة والربط الكهربائي والنقل البري والجوي والبحري ومشروعات الأمن الغذائي والبنية التحتية والاستثمار.

وتحدث الرئيسان إلى وسائل الإعلام عقب المباحثات لعرض أهم ما جاء خلالها.

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي: اسمحوا لي في البداية أن أرحب بأخي العزيز الرئيس عمر البشير والوفد المرافق له في بلدهم الثاني مصر، وأن أعرب عن سعادتي بهذه الزيارة التي تعكس عمق العلاقات والروابط التاريخية المشتركة بين شعبي وادي النيل.

وأضاف: تأتي هذه الزيارة تتويجًا للعديد من الجهود التي بذلت على مدار العام الماضي، لتعزيز العلاقات الثنائية والتنسيق المتواصل بين البلدين في القضايا ذات الاهتمام المشترك تحقيقًا لمصالح الشعبين، وتأسيسًا على القواسم العديدة والمصالح المترابطة التي طالما جمعت بينهما في مسار ومصير واحد على مدار التاريخ، وقد تكللت هذه الجهود بعقد اللجنة الرئاسية المصرية السودانية بالخرطوم في أكتوبر الماضي، والتي شهدت التوقيع على 12 اتفاقية، وساهمت في تقييم مسارات تنفيذ الاتفاقيات القائمة بين البلدين، ودعم آليات اللجان المتخصصة التي تشرف على أوجه التعاون بينهما في مختلف المجالات.

وتابع: لقد تناولنا خلال المباحثات العديد من الموضوعات، وفى مقدمتها تعزيز التعاون الثنائي خاصة في المجالات الاقتصادية، واستعرضنا التقدم الذي تشهده المشروعات المشتركة بين البلدين، كمشروع الربط الكهربائي، والدراسات الخاصة بمشروع الربط بين السكك الحديدية في الدولتين، فضلًا عن التعاون القائم في مجال بناء القدرات والتدريب في جميع القطاعات.

وواصل الرئيس السيسى: كما تطرقت مباحثاتنا للتطورات ذات الصلة بالمفاوضات بين مصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة، حيث اتفقنا على أهمية مواصلة العمل على التوصل في أقرب وقت إلى اتفاق حول ملء وتشغيل السد.

وقال السيسى: وتناولنا أيضا التطورات الأخيرة في القرن الأفريقي، وسبل دعم تنفيذ اتفاق السلام في جنوب السودان، والذي تم توقيعه برعاية مقدرة من السودان الشقيق، وكذلك للجهود السودانية لحل الأزمة في جمهورية أفريقيا الوسطي، ولسبل تعزيز التعاون بين الدول العربية والأفريقية المشاطئة للبحر الأحمر.

وشدد السيسى، على أن لقاءه بأخيه الرئيس عمر البشير، اليوم، يعد اللقاء الثامن الذى يجمعهما منذ يناير 2018، كما شهد العام الماضي العديد من الزيارات المتبادلة بين كبار المسئولين من البلدين، الأمر الذى يؤكد التوجه الذي بات ثابتًا وواضحًا في سياسة الدولتين الشقيقتين، وهو التنسيق الكامل بينهما والسعي المستمر والدؤوب لدعم المصالح المشتركة بين الشعبين والدولتين في كل المجالات، وبما يتناسب مع الروابط التاريخية والمصالح المشتركة بينهما، والتي يندر أن تتكرر بين بلدين على مستوى العالم، فالتاريخ يؤكد أن ما يربط بين مصر والسودان من علاقات ووشائج ووحدة في المسار والمصير هو رباط أزلي لا انفصام فيه.

 

من جانبه قال الرئيس السوداني عمر البشير إنه سعيد بزيارة مصر حيث إن الزيارة تأتي في إطار الحرص علي تعزيز أواصر العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين واستكمالاً لمسيرة التعاون بين مصر والسودان بناءً علي نتائج الدورة الثانية للجنة العليا المصرية السودانية المشتركة التي عقدت في أكتوبر الماضي، فضلاً عن التشاور المتبادل بشأن القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك".

وأضاف البشير خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع الرئيس السيسي في قصر الاتحادية- أن هناك رضاءً تامًا علي مستوى العلاقات بين البلدين في كافة المجالات سواء الاقتصادية أو السياسية أو العسكرية، كما أن هناك تطابقاً في وجهات النظر بين البلدين في كافة القضايا الإقليمية والدولية فمصر والسودان يربطهما الجغرافيا والتاريخ المشترك والحاضر والمستقبل.

وأشار الرئيس السوداني إلي أنه يسعى لدفع العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات من خلال الاتفاقيات التي وقعت خلال اللجنة العليا بين مصر والسودان ، مؤكدا أنه منذ وصول الرئيس عبد الفتاح السيسي السيسي للسلطة ظلت العلاقات بين البلدين مستقرة بل وتتطور في المجالات المختلفة فالترابط والتواصل والتعاون بين البلدين مصلحة مشتركة، وأوضح أن هناك اتفاقا تاما في القضايا المطروحة، كما أن الربط الكهربائي بين البلدين سيحدث قريباً، كما أن ربط سكك حديد مصر والسودان سيحدث مرورا بالدول الأفريقية.

وأوضح "البشير" أن هناك قضايا مشتركة في أمن البحر الأحمر حيث أنه يجب أن نتعاون جميعا في حماية أمن البحر الأحمر باعتباره أهم ممر مائي في العالم، كما أكد أن هناك تواصلا بين قيادات البلدين في مختلف المجالات وهناك العديد من المشروعات يتم دراستها بين البلدين وتنفيذها سيكون له أثر كبير على البلدين.

وتابع البشير في كلمته قائلا إنه سيواصل دوره في جنوب السودان لحين إتمام اتفاق السلام، وكذلك تحقيق السلام في افريقيا الوسطي، مؤكدا أنه يسعي لإنجاح مرحلة رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي ودعم الوحدة الأفريقية.

اخر الأخبار