الخارجية المصرية تدين الهجوم الإرهابي قرب كنيسة جنوب الفلبين

تابعنا على:   16:45 2019-01-27

أمد/ القاهرة: أدانت وزارة الخارجية المصرية الهجوم الإرهابي قرب كنيسة جنوب الفلبين، حسبما أفادت قناة "إكسترا نيوز" فى نبأ عاجل.

وأعربت الخارجية، في بيان لها، عن خالص التعازي لأسر الضحايا، متمنية سرعة الشفاء للمصابين، ومؤكدة على وقوف مصر حكومة وشعباً مع حكومة وشعب الفلبين الصديق في مواجهة الإرهاب.

وارتفع عدد ضحايا تفجيري الكنيسة في جنوب الفلبين إلى 27 قتيلا، هم 20 مدنيا و7 جنود، فيما أصيب 77 شخصا آخر على الأقل، وفقا لما ذكره ممثل عن شرطة المنطقة.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة الفلبينية، إدجارد أريفالو لإذاعة "DZMM" إن تفجيرين وقعا خلال قداس بإحدى الكنائس في جزيرة تقطنها أغلبية مسلمة في جنوب الفلبين.

ووقع الانفجار الأول بينما كان قسيس الكنيسة داخل كاتدرائية هولو في مقاطعة سولو، وهي معقل لجماعة أبو سياف الإسلامية المسلحة، أما الانفجار الثاني فوقع في موقف السيارات التابع للكنيسة.

ويأتي التفجير بعد تأييد 85% من الناخبين الفلبينيين خطة الحكومة لإقامة منطقة تتمتع بحكم ذاتي في جزيرة مينداناو التي يشكل المسلمون غالبية سكانها، وذلك في استفتاء جرى يوم الاثنين الماضي، مما يمهد الطريق أمام وضع حد للنزاع المسلح هناك عبر مرحلة انتقالية تستمر ثلاث سنوات تعقبها انتخابات مجلس تشريعي يختار سلطة تنفيذية للمنطقة.