الحكومة الكونفدرالية الفلسطينية : حكومة مركزية شكلا لا مضموناً.

تابعنا على:   23:51 2014-06-10

محمد حرب

مما لا شك فيه بأن السلطة الوطنية الفلسطينية كانت تبسط سيطرتها بالكامل على كافة الأراضي الفلسطينية حتى الأحداث الدموية المؤلمة التي شهدها قطاع غزة وسيطرة حماس عليه بالقوة بحجة فرض الأمن وسيادة القانون وحماية المقاومة في منتصف العام 2006 م....لقد ترتب على هذه السيطرة إقالة الرئيس عباس لحكومة السيد هنية وتكليفه للسيد فياض لتشكيل حكومة لتسيير الأعمال ، حيث رفضت حماس إقالة حكومتها وأبقت على سيطرتها بالقوة على القطاع كإقليم وكيان مستقل عن الحكومة المركزية برام الله وذلك بدعم قطري ايراني تركي ،ليست حماس وحدها هي الحالة الوحيده التي انفصلت من بإقليم عن الحكومة المركزية ، لقد فعلها البرازاني والطالباني بالفعل في سيطرتهم على إقليم كردستان بشمال العراق في الثمنينات ، حيث انفصلا بإقليم كردستان شكلا ومضموناً عن الحكومة المركزية ببغداد .

لم تعترف حماس بالحكومة المركزية برام الله و اصبحت بالفعل تدير القطاع كإقليم مستقل شبيه بإقليم كردستان العراق له حكومته وشرطته وجيشه .مشهد كردستان تغير بعد الغزو الأمريكي للعراق و تشكيل حكومة مركزية لعموم العراق حيث أصبح الإقليم يتبع الحكومة المركزية شكلاً لا مضمونا ،حيث احتفظ بحكومته المستقلة عن الحكومة المركزية ببغداد وبقواته العسكرية وكل ما تغير فقط هو ضمه ماليا للموازنة المالية للحكومة المركزية ببغداد . وهذا ما تسعى حماس لتحقيقه اليوم من المصالحة ..... الإبقاء و الإحتفاظ بقطاع غزة تحت سيطرتها الإدارية والأمنية والحاقة مالياً بالحكومة المركزية في رام الله .... هكذا أصبح المشهد الفلسطيني بعد إعلان المصالحة وتشكيل حكومة الوفاق الوطني برئاسة الحمد..... حكومة مركزية شكلا لا مضموناً . فماذا لنا أن نقول في وزير للداخلية بدون صلاحيات .... أي بدون سيطره على اجهزته الأمنية .....

في الاخير يجب على جميع اطراف المصالحة الفلسطينية العمل على شراكة حقيقية لإدارة الوطن من خلال حكومة مركزية شكلاً ومضموناً وبصلاحيات كاملة .... وتمكين حكومة الحمد الله للقيام بواجباتها نحو جميع ابناء الشعب الفلسطيني والإبتعاد عن التمترس وراء المواقف التي لا تصب في مصلحة الوطن....

... ستبقى الشعب الفلسطيني موحد .... ستبقى فلسطين وطن للجميع

اخر الأخبار