حملة انتباه: تطالب بإنقاذ المصالحة الفلسطينية

تابعنا على:   18:29 2014-06-10

أمد/ غزة : عبرت انتباه عن قلقها البالغ من الخطوات الفردية التي تحدث بالضفة الغربية وقطاع غزة خلافاً لما تقتضيه جهود إنهاء الانقسام وطي الصفحة السوداء من قاموس شعبنا، حيث شاهدنا موجة الاعتداءات الأمنية على الحريات والمواطنين، وإغلاق البنوك ومنع الموظفين في تلقي رواتبهم، إضافة لعدم صرف حكومة الوفاق الوطني لرواتب موظفين قطاع غزة، الأمر الذي يهدد مستقبل تنفيذ المصالحة وينذر بعودة الفلتان وموجة الاقتتال من جديد، لاسيما في ظل هذا المنعطف الحساس والتي تمر فيه قضيتنا المركزية.

ومن جانبه اعتبر رامي محسن منسق انتباه “أن ما يجري هنا وهناك قد أعاد بالذاكرة لبدايات أحداث عام 2007 الدامية، معتبراً أن ما يدور بالضفة وغزة لا يخدم مطلقاً مسيرة المصالحة الوليدة والتي تحتاج منا جميعاً تسهيل أدائها، كما من شأنه أن يضع العصي في الدواليب، ويعرقل عمل حكومة الوفاق الوطني التي تشكلت كترجمة لاتفاق الشاطئ، وهو ما يسعى إليه الاحتلال وقادته، مطالبا الجميع بتحمل مسئولياته الوطنية والأخلاقية والقانونية والاجتماعية تجاه المصالحة والوحدة الحقيقية”.

وطالبت انتباه الرئيس محمود عباس وحكومة الوفاق الوطني وقيادة حماس في غزة إلى تغليب لغة العقل والحكمة لإنقاذ مستقبل المصالحة، والتعامل مع المستجدات بروح الوطنية والمسئولية، رافضة اللجوء واستخدام العنف مجدداً، مطالبة الحكومة بصرف رواتب موظفين قطاع غزة فوراً، والشروع بتطبيق اتفاق الشاطئ.

اخر الأخبار