وزير الخارجية العراقي يؤكد وجود اتصالات لإعادة سوريا إلى مقعدها العربي

تابعنا على:   00:20 2019-01-19

العراق يكشف رسميا عن اتصالات لإعادة سوريا إلى مقعدها العربي

أعرب وزير الخارجية العراقي، محمد علي الحكيم، عن تأييد العراق إجراء اتحاد جمركي عربي موحد، معربا في الوقت نفسه عن أسفه لغياب سوريا وليبيا عن القمة التنموية والاقتصادية العربية التي ستنطلق الأحد في بيروت بمشاركة عراقية.

وقال الحكيم، في لقاء مع صحيفة "الصباح" العراقية، إن "المشاركة العراقية كبيرة وفاعلة في قمة بيروت الاقتصادية"، مبديا تأييد العراق لإقامة الاتحاد الجمركي العربي الموحد، وإعفاء رجال الأعمال من التأشيرات وإنشاء السكك الحديدية بين الدول العربية، وتحفيز التجارة البينية والبحرية والربط الكهربائي لأنها تصب في مصلحة الجميع.

وعبر الحكيم عن أسفه لغياب سوريا وليبيا عن القمة، مبينا أن "سوريا عُلقت مشاركتها بقرار عربي ونعمل حاليا على إعادتها إلى مقعدها بقرار عربي إذ تجرى اتصالات ثنائية وثلاثية ورباعية في هذا الاتجاه".

وكانت الجامعة العربية أوقفت عضوية سوريا، في نوفمبر/ تشرين الثاني العام 2011، نتيجة لضغوط عدة مارستها دول عربية، ولا سيما الدول الخليجية، على خلفية الموقف من الصراع الدائر في هذا البلد، بعدما حملت حكومة الرئيس بشار الأسد المسؤولية عن مقتل مدنيين.

وبشأن قضية ضحايا الارهاب التي ستناقشها قمة بيروت، قال الحكيم إن "الإرهاب قضية عامة تعاني منها غالبية الدول العربية وقد شددت القمة على ضرورة تبادل المعلومات الاستخباراتية وتشارك المعلومات بشأن تحركات الإرهابيين".

وأشارت الصحيفة، إلى أنها حصلت من مصادرها الخاصة على نص إعلان بيروت، الذي سيقره المشاركون في القمة، والذي سيتضمن تحذير القادة العرب من أزمة اللاجئين والنازحين في الدول العربية وما يترتب عليها من أعباء اقتصادية واجتماعية، ودعوتهم إلى جذب المزيد من الاستثمارات العربية والدولية في الدول المستضيفة، فضلا عن تأكيدهم ضرورة دعم صمود الشعب الفلسطيني في مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية المتزايدة.

اخر الأخبار