أصعب مائة يوم على ترامب

تابعنا على:   13:29 2019-01-15

عماد الدين أديب

تزداد دوائر الأزمة يوماً بعد يوم على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ويُتوقع أن تكون المائة يوم المقبلة من الأقسى والأسوأ والأكثر إضعافاً له.

وتؤكد المصادر المطلعة على شئون البيت الأبيض أن الرئيس -شخصياً- قد دخل دائرة الخطر على مكانته، وشعبيته، وسلطته، وعلاقته بأجهزة الدولة السيادية.

ويمكن تحديد ملفات الضغط على ترامب على النحو التالي:

أولاً: اقتراب صدور تقرير المحقق المستقل «مولر» حول حقيقة علاقة ترامب وحملته قبيل الرئاسة بالسلطات والأجهزة والأموال الروسية.

وفى هذا المجال نشرت صحيفتا «النيويورك تايمز» و«الواشنطن»، أمس الأول، تقارير صريحة وخطيرة تؤكد فيها أن تقرير «مولر» وتحقيقاته كشفت عن تورط ترامب وأسرته فى علاقات مشبوهة مع السلطات الروسية، وأن ترامب -شخصياً-«تحت سيطرة» الأجهزة الروسية.

وتتحدث التقارير الصحفية عن اتهام ترامب بأنه طلب من المترجم الخاص بالبيت الأبيض ألا يُطلع أياً من مساعدي الرئيس على فحوى ونص اللقاءات الخمسة التي تمت بينه وبين بوتين وجهاً لوجه منذ توليه الرئاسة.

ويُعتبر هذا الإجراء مخالفاً لقواعد البيت الأبيض والأعراف السائدة فى التعامل والتسجيل والشفافية فى لقاءات الرئيس الأمريكي مع أي من الزعامات الأجنبية.

ثانياً: أزمة ما يسمى «الحائط المسدود» في اعتماد الموازنة العامة، مما يؤدى إلى تجميدها وتوقف صرف الحكومة أياً من الرواتب والأجور والاعتمادات حينما تصل العلاقة بين الرئيس (السلطة التنفيذية) والكونجرس (السلطة التشريعية) إلى خلاف حول رصد اعتماد ما أو تخفيض بند ما، وما يعانيه الآن مئات الآلاف من موظفي الحكومة الفيدرالية الذين لم يحصلوا على رواتبهم ويقفون الآن في طوابير الضمان الاجتماعي طلباً لقروض «الفقراء والمحتاجين».

هذه الأزمة ترجع إلى رفض الحزب الديمقراطي الموافقة على بند صرف 5٫6 مليار دولار طلبها الرئيس لبناء الحائط الفاصل على الحدود مع المكسيك.

ثالثاً: حالة الصدام الدائمة بين الرئيس وأجهزته، بدءاً من البيت الأبيض إلى وزارة العدل إلى هيئة الاحتياطي الفيدرالي «البنك المركزي» إلى المباحث الفيدرالية إلى هيئة الاستخبارات، وصولاً إلى وزارة الدفاع وهيئة الأركان المشتركة.

هذه الخلافات الشخصية لها علاقة بطبيعة مزاج وأسلوب ترامب المتقلب والفجائي الذي ينتقل من النقيض إلى النقيض، مما أدى إلى حدوث أكبر عدد من الاستقالات والإقالات لأى رئيس أمريكي في أول عامين من حكمه.

رابعاً: حالة الصراع الحادة التي يفرضها ترامب على حلفائه وأعدائه من الدول الأجنبية على حد سواء.

دخل الرجل صراعات مع الصين واليابان وكوريا الجنوبية والمكسيك وكندا وألمانيا وبريطانيا.

وفى ذات الوقت أحدث شروخاً مع حلفاء تقليديين مثل فرنسا والسعودية وحلف الأطلنطي والأمم المتحدة واليونيسكو ومؤتمر البيئة العالمي ومنظمة الأوبك والأونروا.

خامساً: دخول ترامب في معارك عقوبات تجارية على جبهات عدة، تبدأ من الصين إلى إيران، ومن الاتحاد الأوروبي إلى تركيا التي هددها، بالأمس فقط، بالدمار المالي.

سادساً: عدم وجود استراتيجية واضحة وسليمة بالنسبة للوجود العسكري في أماكن مؤثرة مثل العراق وسوريا وأفغانستان.

هذا كله أدى -ولأول مرة منذ توليه الرئاسة- إلى ارتفاع معدل مقياس عدم الرضا الشعبي الداخلي عن أداء الرئيس لمهامه إلى نسبة 57٪، بارتفاع 5٪ في الشهر الأخير، مما يعكس بدء حالة تململ في الرأي العام.

ولا يخفى أن السند الرئيسي للرئيس هو دعم أركان حزبه الجمهوري له، ودعم القاعدة الشعبوية من جمهوره التقليدي الذي يتأرجح في معدل الرضا بين 35٪ و40٪.

في ذات الوقت تأتى تقارير مقلقة بأن الاقتصاد الأمريكي الذى يحمل عناصر قوة متزايدة منذ تولى ترامب للسلطة قد يتأثر سلباً في النصف الثاني من العام 2019، مما قد يلقى آثاره السلبية على أسواق المال وسوق العقارات وتجارة الجملة ومعدلات الاستهلاك الفردي.

ذلك كله يجعل العام 2019، وأول مائة يوم فيه شديدة الصعوبة، ومهددة بقوة لمكانته، وحتى استمراره.

عن الوطن المصرية

اخر الأخبار