التحقيق بزيارة وفود عراقية إلى إسرائيل وسفير فلسطين يوضح.. وكحلون يشطب العراق من "قائمة الأعداء"

تابعنا على:   21:21 2019-01-10

أمد/ بغداد / تل أبيب - وكالات: وجه رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بتشكيل لجنة للتحقيق بمزاعم زيارة وفود عراقية إلى إسرائيل، حسب "السومرية نيوز".

وقال مصدر برلماني عراقي يوم الخميس، إن: "رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي أوعز بتشكيل لجنة من الأمن والدفاع والعلاقات الخارجية النيابية للتحقيق بمزاعم زيارة وفود عراقية إلى إسرائيل".

ومن جهة أخرى، وقع وزير المالية الإسرائيلي، موشيه كحلون، على مرسوم خاص يحدد فيه، أن العراق ليس "دولة عدوة" كما هو معرف في القانون الإسرائيلي، ويتم بذلك شطبه من القائمة حتى شهر مارس/ آذار المقبل، ما يتيح إقامة تبادل تجاري معه.

ويأتي مرسوم الوزير الإسرائيلي على خلفية التقارير الواردة عن زيارات سرية لوفود عراقية إلى إسرائيل.

ويقول المرسوم الذي وقعه كحلون، إنه بموجب الصلاحيات الممنوحة له "بموجب البند 3 (2) من الأمر التجاري 1، إنني أمنح موافقة عامة بأن يتصرفوا مع العراق، حتى 31 مارس/ آذار 2019 أنها ليست عدو بالمعنى المطلوب ضمن الأمر التجاري".

وتشمل قائمة "دول عدوة"، بموجب القانون الإسرائيلي كل من (سوريا، لبنان، اليمن، إيران والسعودية).

ونشرت مجلة "إسرائيل ديفينس" نص موافقة كحلون على خروج العراق من قائمة "دول عدوة". وإن تساءلت المجلة حول سبب إعلان أو تصريح وزير المالية الإسرائيلي حول العراق، وإن أجابت باستحياء، بأن العراق خرج من المنظومة ـ دون توضيح يذكر.

ويشار إلى أن وزارة الخارجية الإسرائيلية كشفت عن زيارات سرية لثلاثة وفود عراقية إلى إسرائيل، وأثار الخبر ضجة كبيرة في العراق.

وذكرت الخارجية الإسرائيلية في بيان، أن الوفود العراقية الثلاثة ضمت 15 شخصا، وهم "شخصيات سنية وشيعية لها تأثير في العراق، زاروا متحف ياد فاشيم، لتخليد ذكرى ضحايا المحرقة، واجتمعوا بأكاديميين ومسؤولين إسرائيليين"، موضحة أن وزارة الخارجية تدعم هذه المبادرة.

وعلق السفير الفلسطيني لدى العراق، أحمد عقل، على ما تداولته وسائل إعلام بشأن زيارة ثلاثة وفود ضمت سياسيين عراقيين إلى إسرائيل.

وقال عقل في لقاء متلفز إن "المعلومات المتوفرة لدى أجهزتنا، أستطيع من خلالها، أن أنفي زيارة أي سياسي عراقي في الفترة الأخيرة إلى إسرائيل".

وأضاف أن "هنالك زيارات شخصية أجراها بعض الكتاب والصحفيين والأكاديميين"، مشيرا إلى أن "عددا محددا من العراقيين الذين يحملون الجنسية الأجنبية هم من زاروا إسرائيل من أجل إقامة علاقة مع اليهود العراقيين الموجودين في إسرائيل".

وأكد أن "الحديث عن ذهاب سياسيين أو برلمانيين أو رجالات فكر من العراق إلى إسرائيل لا صحة له أبدا".

وأردف أن "إسرائيل مهتمة جدا بالعراق، ولديها جيوش إلكترونية عملت على خلق الخلاف داخل المجتمع العراقي في كافة النواحي".

وبين عقل، أن "إسرائيل تتصور أن هناك تباعدا بين السياسيين العراقيين والجمهور العراقي، وبالتالي أية قضية تطرح على السياسيين العراقيين سيكون لها صدى في داخل المجتمع العراقي، لذلك اختارت أسماء برلمانيين وشخصيات سياسية لتقول للجمهور أن هؤلاء الذين يمثلونكم جاءوا إلى إسرائيل".

وفي بيان على الموقع الرسمي للسفارة في العراق، قال السفير إنه عقد اجتماعا مع الشيخ عبد اللطيف الهميم، رئيس الوقف السني العراقي، وقد تم مناقشة عدة مواضيع منها التسريبات الأخيرة عن زيارات السياسيين العراقيين إلى إسرائيل.

وقال السفير: "أعلمنا سماحته أنه اتصل مع بعض من ذكرت أسماؤهم وقد نفوا ذلك وهو لا يعتقد أن التسريبات صحيحة وإنما هي بالون اختبار. وأكد لنا أن العراق لن يسمح لأي أحد بزيارة إسرائيل".

اخر الأخبار