الخيارات العبثية

تابعنا على:   20:30 2019-01-09

حسن النويهي

القرارات العبثيه المتسرعه الغير مستنده الي شرعيه وذات النتائج الكارثيه علي الشعب كمثل قرار حل المجلس التشريعي ..لا تقابل باجراءات عبثيه ولا باجتماعات لا تسمن ولا تغني من جوع ...سلطه الامر الواقع ورئاسه الامر الواقع والمجلس والرئاسه الفاقدين للشرعيه ما نفع ان ينزع كل منهما الشرعيه عن الاخر كلها عبث في عبث وماذا يضير عاهره ان تنزع عنها ملابسها ولا شي ..
جلسه المجلس التشريعي اليوم كرد فعل علي قرار محمود عباس بحل المجلس والتي نوصي بعدم اهليته ونزع سلطاته تؤكد انه قبل اليوم كان صاحب سلطه وان قراراته شرعيه وحكمه يستند الي الدستور والقانون ...
بصراحه كلاكما يتعامل بغباء سياسي وردود فعل وعل دعسه ...طيب لو بكره محمود عباس رجعه عقله وقال بطلنا نحل التشريعي بترجعوا تقولوا والله عباس تاج روسنا ورئيسنا ..
يا جماعه مش هيك والله مش هيك ..
بدل اللجوء للشعب تلجاوون للمباني للحجاره للاصنام للمسميات الباليه ...
صراع علي سلطه فاقده للشرعيه ...
انتم في حماس بتلعنوا ابو اوسلوا وكل من جاء بها وتتشبثون بمخرجاتها بايديكم واسنانكم ...ولكوا يا عمي اجتكوا الفرصه اطلعوا من القصه واعلنوا ان لا علاقه لكم بالعمليه السياسيه واكدوا علي حل التشريعي ومؤسسات السلطه ووزاراتها ..
الجاووا الي الشعب الي الشركاء في الوطن وشكلوا لجنه لاداره قطاع غزه والاشراف علي كل دوائرها ومعابرها ومداخيلها ...
واحهزتها الامنيه كما فعلت في خلال الحرب والمواجهه الاخيره وفي مسيره العوده ...
بلاش هل تعاطي الاهبل فلن يوصل الي نتيجه فقط مناكفات وردود علي تصريحات المريض النفسي المهووس عزام الاحمد ولا ضابط الموساد حسين الشيخ .
كل ذلك اضرار بالشعب اضرار بالقضيه اضرار بالمصداقيه ...بصراحه انا بشك في موقفكم انكم فقط تتمسكون بالسلطه في غزه وتتمسحون بقرارات عباس للتشبث بها ..
خلصونا انفضوا هذا الغطاء واعلنوا موقف واضح وصريح انكم مقاومه خارج اوسلوا ومخرجاتها وان السلطه للشعب وادعوا الكل الفلسطيني الي مؤتمر في غزه للمشلركه في ادارتها الي حين التفاهم مع الجزء الاخر من الوطن بما ان الانقسام اضحي واقعا وبلا شرعيه ...
اصبح همنا اليوم ليس التحرير اصبح همنا اليوم متابعه المصيبه والانقسام والمصالحه والمناكفات والتصريحات والتصريحات المتبادله ...هموم الناس جوع الناس معاناه الناس برد الناس مرض الناس اخر هم السياسيين في وطني ...منكم لله ...

اخر الأخبار