"بتسيلم": 300 ألف مستوطن يعيشون في 200 مستوطنة بالضفة

تابعنا على:   17:19 2014-06-08

أمد/ تل أبيب : كشف مركز "بتسيلم" الحقوقي الإسرائيلي، إن أكثر من 300 ألف مستوطن يعيشون في أكثر من 200 مستوطنة وبؤرة استيطانيّة في الضفة الغربيّة، شُيّدت كلها خلافًا لأحكام القانون الإنسانيّ الدوليّ، وبعضها حتى خلافًا للقانون الإسرائيليّ.

وقال "بتسيلم" في بيان له، بمناسبة الذكرى الـ47 لاحتلال الضفة بما فيها القدس، إن مئات آلاف الدونمات من الأراضي بما فيها مناطق رعي ومناطق زراعيّة انتُزعت من الفلسطينيّين لصالح إقامة المستوطنات.

وأضاف أن أراضي شاسعة صودرت لشق الشوارع الالتفافيّة لصالح المستوطنين، وضُربت الحواجز لإبعاد الحركة الفلسطينيّة عن المستوطنات، وسُدّ الطريق أمام الفلسطينيّين للوصول إلى أراضيهم الزراعيّة. ورُسم مسار الجدار الفاصل داخل مناطق الضفة من أجل إبقاء أكثر ما يمكن من المستوطنات في الجهة الغربيّة منه.

وأوضح المركز أن حماية المستوطنين هي السبب من وراء وجود قوات الاحتلال بشكل جارف في الضفة، ممّا يخلق تماسًّا يوميًا بينهم وبين السكان الفلسطينيّين، ويؤدّي بدوره إلى انتهاك لحقوق الإنسان، بما في ذلك الممارسات العنيفة وإطلاق النار خلافًا للقانون.

وأكد أن إسرائيل خلقت في الضفة الغربية واقعًا يعيش فيه الفلسطينيّون تحت حكم عسكريّ صارم، يخدم مصالح إسرائيل والمستوطنين أولا وأخيرًا، إذ لا ينحصر هذا الواقع في السلب والقمع والدوس على حقوق الإنسان منذ نحو خمسين عامًا فحسب، بل هو واقع يُعبّر عن نوايا بعيدة الأمد.

وأضاف "بتسيلم": وفي الوقت الذي يتجذّر فيه هذا الواقع، يتعاظم أيضًا الوهم بأنه بالإمكان المضيّ قدمًا على هذا النحو. وهذا يعني انتهاكًا يوميًّا لحقوق الإنسان الخاصّة بالسكان الفلسطينيّين الذين يعيشون تحت الاحتلال. إنّ هذا الواقع لن يتغيّر إلا لحظة انتهاء الاحتلال.

 

اخر الأخبار