رسالة مفتوحة الى الرئيس محمود عباس

01:34 2013-10-28

سائد سلامة

لن نناقشك يا سيادة الرئيس في القضية الوطنية والكيانية الفلسطينية التي كانت هيبتها وقوتها عند تاسيس الخلية الاولى لفتح اكثر منها في ظل الاعتراف بدولتنا في الامم المتحدة....وانما سنعرض لك بعضا من فساد وسوء ادارة تعج به الحكومة التي قيل انك فرضتها على الحمد الله....فنرى

وزيرا للأوقاف ..يقتطع من مكرمة الرئيس ومكرمة خادم الحرمين ،ليوزع مكارمه في أداء الحج على الاهل والربع والحبايب بنفس جهوي نتن، ثم يقول انا رقم صعب ولا يستطيع اي رئيس وزراء ان يقف في وجهي لان الرئيس يريدني شوكة في حلق حماس، وكأن رجال الفقه والسياسة في فلسطين عجزو عن الاتيان بوزير للاوقاف....هذا عدا التلاعب باملاك الاوقاف واستئجارها لدائرته المقربة ومعاقبة الموظفين الذين يعطلون جهوده تلك..

وزيرا للحكم المحلي ..يركز جل اهتمامه على تقديم الخدمات الحكومية المجانية في مجال البنى التحنية لمشاريع بناء استثمارية ويتناسى جمعيات الاسكان في نابلس والخليل وحاجاتها الانشائية ، بل ويكرس مجلسا محليا لروابي بينما تئن فلسطين من التشتت الهيكلي في المدالس المحلية التي تفوق نظيرتها في اليابان. ويقول ان الرئيس في ظهره..

وزيرا للتعليم يحضر لدوامه كرئيس جامعة خاصة وهنا يتشابه مع زملائه وقد يكون افضل منهم،لكنه كسابقه لم يقم باي عمل لتطوير انظمة الوزارة في مجالات زيادة فاعلية التعليم وجدواه، وتكريس اباطرة صغار في مختلف الادارات من موالين يقتسمون معه مهمات السفر بعد ان يستقدموا الدعوات.....ويصرح كغيره بانه خيار الرئيس

وزيرا للعمل...ورئيسا لفصيل وعضو في اللجنة التنفيذية...ودوام في الطيارة...يعني وزارة فشل وموت العمال بالاهمال ..كلام وتصريحات وندوات وترفيعات وتعيينات ..ويقول انه من اقارب الرئيس الذي يصر على وجوده في اي حكومة ،ومنشغل في التخلص من وكيلين مساعدين لتوصيل احد ندماءه الى منصب الوكيل

وزيرا للبيئة نائم بينما تدمر البيئة بايدينا ويد الاحتلال ولا نسمع له صوت ولا نعرف صورة ..ويقول انا رجل عباس عند الرئيس عباس.

وزيراللمواصلات –وهي وزارة مفسدة- منذ ان استغلها القواسمي لتحويل الاف السيارات من اسرائيل للضفة بشكل مخالف للقانون ووصولا الى وزير منشغل في الهيكلة بما يعطيه فرصة لوضع الحبايب في مواقع مهمة

وديوان رقابة يتابع دوام موظف مراسل ويجد مبررا لعدم دوام الوكيل والمدير العام لانهم في مهمات خارجية ، وان تواجدوا يستضيفون موظف الرقابة ويسعون له في ترقية زائفة تسكته، بينما لا احد يراقب على متابعة تنفيذ الخطط التي اقرتها الوزارات بخبرة اجنبية.

وديوان موظفين يحضر ممثلوه في لجان التعيين ليصوتو حيث يهمس لهم رجل الوزير في اللجنة فيظلم الكثير ويتكرس الفساد

وهيئة تكافح فساد الصغار وتسجن مرتشيا بالف شيكل وتطالب اقرار ذمة من موظف مقترض عاري بينما يستطيع اصغر مواطن ان يدل على حيتان الفساد وتجار الوطن والدين والمجتمع المدني حيث يستضيفهم مكافحو الفساد ليتحدثو عن النزاهة ويقدمو جوائزها

والحديث يطول عن كل من هؤلاء والشعب بوصلة دقيقة وتقول الكثير في الاداء والاخلاق وغيره، وبما يطال كافة الوزارات ويستثنى منها المالية فالسيد بشارة يعمل صرافا فحسب...

فماذا تقول يا سيادة الرئيس ان قلنا لك انا هذا الحال كان سببا لشعار ارحل في غزة عام 2007 وجر على شعبنا انقلاب حماس ومصائبه ألا يستدعي الحال ان تضع حدا فاصلا قبل ان تتحقق امال مشعل بحديثه عن الضفة اخيرا ومتغيراتها القادمة.

سيادة الرئيس –اطرد الفاسدين والمتسيبين والطيارين والدجالين في حكومتك الاخيرة حتى يبقى للناس امل ان هناك من يسمع الانين