فتح تطالب حماس بالموافقة على تشكيل حكومة برئاسة عباس وفق اعلان الدوحة

01:19 2013-10-28

أمد/ رام الله - وليد عوض : اكد امين مقبول عضو وفد فتح للحوار مع حماس لـ’القدس العربي’ الاحد بان حركته طالبت حماس بتشكيل حكومة توافق وطني من المستقلين برئاسة الرئيس محمود عباس، وتحديد موعد لاجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية.

وشدد مقبول على ان ملف المصالحة ما زال يراوح مكانه جراء رفض حركة حماس تشكيل حكومة من المستقلين وفق اعلان الدوحة الذي يقضي بتشكيل تلك الحكومة ووقع من قبل الرئيس الفلسطيني وخالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس برعاية امير قطر السابق، الا ان ذلك الاتفاق لم ير النور لغاية الان. واوضح مقبول امين سر المجلس الثوري لحركة فتح بان حركته طالبت حماس بنقطتين محددتين لاتمام المصالحة وانهاء الانقسام الداخلي تتمثل النقطة الاولى بتشكيل حكومة توافق وطني من المستقلين برئاسة عباس ، والثانية تحديد موعد لاجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في الاراضي الفلسطينية.

واكد مقبول لـ’القدس العربي’ امس الاحد بان حماس ما زالت ترفض، الامر الذي يعني بان ‘ملف المصالحة ما زال يراوح مكانه’. وبشأن خطاب رئيس الوزراء اسماعيل هنية مؤخرا الذي دعا فيه حركة فتح لتنفيذ اتفاق المصالحة لانهاء الانقسام الداخلي، شدد مقبول على ان ذلك الخطاب لم يحمل اي جديد وانه كان عبارة عن تصريحات ، منوها الى انه جرى الرد على ذلك الخطاب بتصريحات صحافية من قادة فتح.

وحول اذا ما ستلتئم الاطر القيادة لحركة فتح لبلورة رد رسمي على خطاب هنية الاخير، قال مقبول لـ’القدس العربي’، ‘خطاب هنية هو تصريحات وجرى الرد عليه بتصريحات’ ، نافيا عقد الاطر القيادة للحركة اجتماعا في الايام القادمة برئاسة عباس لبحث خطاب هنية وبلورة رد رسمي من فتح عليه. وتابع مقبول قائلا ‘بما انه خطاب وتصريحات ردينا عليه بخطابات وتصريحات’.

وكان هنية دعا عباس الاسبوع الماضي إلى سرعة تشكيل الحكومة الفلسطينية بناء على الاتفاقات الموقعة بيت حركتي فتح وحماس وإلى تفعيل الإطار المؤقت لمنظمة التحرير والتفاهم والتوافق على البرنامج الوطني ووسائل المقاومة.

وشدد هنية في خطاب له بمناسبة الذكرى الثانية لصفقة تبادل الأسرى الاخيرة مع إسرائيل الاسبوع الماضي على أهمية البحث العملي في تطبيق اتفاقيات المصالحة في سقف زمني محدد وتحديد موعد لإجراء الانتخابات، داعيا إلى أخذ زمام المبادرة للعبور إلى تنفيذ المصالحة في الاتفاقيات التي وقعت، مضيفا ‘المصالحة خيار استراتيجي وقرار حركي وضرورة وطنية، ونحن مع انجازها في أي وقت ممكن ومع أي خطوات ومبادرات عملية تقود إلى مصالحة حقيقية تنهي الانقسام وتوحد المؤسسات السيادية، لتكون لنا حكومة واحدة ومجلس تشريعي واحد ورئاسة واحدة’.

وكان نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق دعا مساء الخميس الماضي عباس للخروج عن صمته وإبداء رأيه حول الخطاب الأخير لهنية، داعيا في تصريحات له على صفحته على ‘الفيسبوك’ الرئيس الفلسطيني للانحياز للمصالحة، وإنهاء الانقسام، ومواجهة كل الرافضين لذلك، وقال ‘حتى اللحظة ليس هناك موقف رسمي للإخوة في حركة فتح حول خطاب هنية، خاصة أن الجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية وحركة الجهاد وغيرهم رحبوا بهذه الدعوة، بالإضافة إلى عدد من الإخوة في حركة فتح’، متسائلا ‘ما الذي يحول دون إصدار موقف رسمي من فتح؟.

وردا على ما طالب به ابو مرزوق اكد مقبول لـ’القدس العربي’ الاحد بان موقف حركة فتح واضح ويتمثل بموافقة حماس على تشكيل حكومة التوافق الوطني وتحديد موعد لاجراء الانتخابات، نافيا ان يكون اجتماع المجلس الاستشاري لفتح الاسبوع القادم هو لبلورة رد من الحركة بشكل رسمي على خطاب هنية الاخير، مشددا على ان ذلك الخطاب لم يحمل اي جديد يستدعي من حركة فتح عقد اجتماع لدراسته ولبحثه على حد قوله، مضيفا ‘خطاب هنية ما في شيء حتى نرد عليه، وبلاش ننفخ فيه، ونحن نقول منذ فترة طويلة بان هناك خطوتين يجب ان تنفذا، الاولى تشكيل حكومة التوافق الوطني، والثانية تحديد موعد للانتخابات وحماس زالت ترفض’.

‘القدس العربي’