أنصار الأسرى : لا قيمة لأية مفاوضات ما لم يتم اطلاق سراح كافة الأسرى

تابعنا على:   23:08 2013-10-27

أمد/ غزة: شددت منظمة أنصار الأسرى على ضرورة ادراج اسرى الـ 48 والقدس على اولويات قوائم الإفراج عن الاسرى في المفاوضات السياسية في الدفعة الثاني.

وبينت أنه لا قيمة لأية مفاوضات ما لم يتم اطلاق سراح كافة الأسرى وفي مقدمتهم الأسرى القدامى بما فيهم أسرى من القدس والاراضي المحتلة عام الـ48.

وأشارت المنظمة في بيان لها اليوم ، أن هناك 14 اسير من ال48 من الاسرى القدامى منهم 10 امضى على اعتقالهم اكثر من ربع قرن وفي مقدمتهم عميد الأسرى كريم يونس الذي امضى اكثر من 30 عاماً

و10 أسرى من أسرى القدس واستثنت الدفعة الأولى أسرى القدس وال48 واضافت المنظمة أنها تخشى من المماطلة والمراوغة الاسرائيلية وعليه طالبت القيادة الفلسطينية ان تبقى متمسكة في اتهاء معاناة الاسرى القدامى.

 وأشادت المنظمة على لسان رئيسها جمال فروانة بجهود القيادة الفلسطينية وفي المقدمة الرئيس ابو مازن في العمل لاطلاق سراح الأسرى .

ونوه إلى أن الاحتلال يتعامل مع أسرى المناطق الفلسطينية المحتلة عام 1948م على أنهم (مواطنون يهود) باعتبارهم يحملون الهوية الاسرائيلية، ولا يمنحهم أي من الحقوق والامتيازات التي تمنحها للسجناء اليهود، ولا تطبق عليهم الحد الأدنى من الحقوق والقوانين الاسرائيلية التي تطبق على السجناء اليهود، وتعتبر أن اعتقالهم وسجنهم وإطلاق سراحهم هو شأن اسرائيلي داخلي، الأمر الذي أبقى قضيتهم رهينة في قبضة الاحتلال، ما أدى لاستبعادهم من الإفراجات السياسية عقب أوسلو أو التحفظ عليهم في صفقات التبادل الا اذا كان ضغطًا حقيقياً.

اخر الأخبار