الاجهزة الامنية الفلسطينية في الضفة الغربية تهاجم تصريحات للنائب دحلان

تابعنا على:   19:17 2013-10-27

أمد/ رام الله: وصفت المؤسسة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية، التصريحات التي أدلى بها النائب في المجلس التشريعي محمد دحلان، بأنها "مؤامرة جديدة للنيل من عزيمة شعبنا ومؤسساته السياسية والأمنية، ولإشعال نيران الفتنة في صفوفه".

وقالت المؤسسة الأمنية في بيان اليوم الأحد، إن "هذه التصريحات تأتي في وقت حرج لتخدم أجندة الاحتلال الإسرائيلي، وتتناغم بالمطلق مع مخططات الإخوان المسلمين ومشروعهم التدميري بالمنطقة"، كما أن مثل هذه "التصريحات تهدف إلى إشعال الفوضى والفلتان الأمني وتسعى إلى تشويه صورة الأجهزة الأمنية وتعطيل الإنجازات السياسية، وفي مقدمتها تعطيل إنجاز عملية إطلاق سراح الأسرى القدامى المنتظرة".

وأضافت المؤسسة في بيانها، أن التصريحات تأتي أيضا، في الوقت الذي "يخوض فيه الرئيس محمود عباس معركة سياسية شرسة لتثبيت الحقوق الفلسطينية ومقاومة المشاريع الاحتلالية والاستيطانية وترسيخ مؤسسات الدولة الواعدة، ويقضي جل وقته وجهده في متابعة الأوضاع الفلسطينية الداخلية ومواكبة الأحداث الإقليمية والدولية وبذل الجهود لتأمين المصالح الوطنية العليا وتحقيق الإنجازات السياسية والدبلوماسية التي تخدم القضية الفلسطينية وتساهم في إنجاز وتطوير المشروع التحرري الاستقلالي". كما تأتي في وقت"يتعرض فيه شعبنا الفلسطيني لأبشع سياسات العدوان على أبنائه وأملاكه وأراضيه ومقدساته الدينية وأسراه وأسيراته في سجون الاحتلال الإسرائيلي".

وأهابت المؤسسة الامنية في الضفة الغربية، "بجماهير شعبنا في كل أماكن تواجده وكوادر المؤسسة الأمنية، توخي الحذر من هذه التصريحات المشبوهة، ودعتها لإدانتها والتصدي لها من خلال عزل وتعرية أصحابها، كما دعت القضاء الفلسطيني لملاحقة كل من يسيء إلى نضال شعبنا ويستولي على أمواله وممتلكاته ويتطاول على قيادته الوطنية ومؤسساته الرسمية".

اخر الأخبار